يا د. حمدوك, ماذا عن التحريات الأمنية حول طاقم الوزارة, خاصة الوزارات السيادية؟

مازن سخاروف

:: كاتب نشـــط::
#1
مثلا, السيدة |أسماء محمد عبدالله من المتداول أن رئيس الوزراء نفسه إقترح إسمها للترشيح لوزارة الخارجية.

أود لفت النظر إلى شيئ مهم جدا. إذا لم توجد تحريات حول الولاءات الخارجية للشخصية المرشحة (بصريح العبارة علاقات بمنظمات أجنبية مدنية مثيرة للجدل, أو عسكرية أو استخباراتية) فمن المحتمل أن هناك ثغرة كبيرة جدا* في شروط التعيين في التشكيلة الوزارية على الكفاءة ومواقف الشخصية من نظام الإنقاذ.

أول زيارة لرئيس الوزراء كانت إلى منزل (الحبيب الإمام) الصادق المهدي باعتبار الثاني آخر رئيس وزراء منتخب. المشكلة أن هذا الصادق المهدي كما أثبتنا في هذا المنتدى وغيره عميل للوكالة المركزية الأمريكية.

د. عبدالله حمدوك إنت داخل معانا الفلم ده؟


--------------
* الشيئ الآخر هو الجنسية المزدوجة. أي شخص مهما تكن نزاهته إذا كان لديه جنسية أجنبية فيجيب
في تقديري المتواضع أن يمنع بنص القانون من شغل أي منصب سيادي.
 
أعلى أسفل