نبيل عبدالله الماحي «عند المضيق»

ضى القمر

:: كــاتبة نشــطة ::
#1

عند المضيق


فى القرن الواحد والعشرين

فى العام المفقود فى الشهر المفقود

فى اليوم الواحد والعشرين

كل الطير ما بين سجين ورحيل

طيور رحلت الى السماءفقدة هويتها فتلونت

بالوان الفضاء

وطيور هبطة بسلام

فى ارض السلام لكنها لم تنام

والان تنظر بدهشة الى السماء

وطيور ضلت الطريق

واخرى قبضة عند المضيق

والان تبحث عن حبيب او صديق

بعض الطيور جهلت معانات السفر

واراها تاكل الرقيف من فم البشر

واخاف حبسها فالطير حر

واخرى بنت اعشاشها بين اغصان الشجر

وااخرى فوق الشجر

واخرى بنت اعشاشها ما بين فجوات الحفر

وانجبت

صقارا واراها الان مابين هبوط

واستعداد للسفر

طيور لا تعشق السفر والان تبحث عن هدف

لكنها سقطت وارها الان تحتضر

طيور لا تطير صارت تقلد الحمير

تعلمت لغة البشر فا صبحت بشر بريش

وزيلها يهتز مع الوتر

شمسها لا تسر

والان تفتقد الوتر

كل الطيور تواعدة عند السما ء

تطرح الكلمات وتجمع الاشيا ء

وتروح ترقص فى السماء ثم تمضى

وتختم اللقاء

الا النورس المجنون فهو يعبر شاطئية كما يشاء
 
أعلى أسفل