نبذه : عن الفنانة حواء جاه الرسول (الطقطاقة)

عزيزوغالي

:: كاتب نشـــط::
#1
حواء جاه الرسول (الطقطاقة
رغم ارتباطها بالجانب الغنائى ولكنها وطنية غيورة اعتقلت عدة مرات في سبيل نيل السودان استقلاله الفن يجري في دمها تركت اهلها بسببه ولها العديد من الاغاني الوطنية المسجلة بالاذاعة قوية في شخصيتها منضبطة في عملها ومع اسرتها حاولنا ان نتعرف عليها اكثر كيف دخلت المجال الفني وكيف دخلت عالم السياسة وكم مرة تم اعتقالها وكيف سافرت الي مصر؟ حاولنا ان نتعرف عليها اكثر فسألناها من انت فقالت..
{ حواء جاه الرسول محمد "الطقطاقة".
تحكي عن نفسها فتقول
الطقطاقة شجرة توجد بالخرطوم وكان يتساقط منها ثمر له صوت يحدث طقطقة وعند مناهضتي للاستعمار وقتها كانت تنطلق مظاهرات في كل من ام درمان والخرطوم وبحري فكنت اجوب المدن الثلاث فشاهدني القائد الانجليزي مستر دوين ورصد تحركاتي فاطلق علي اسم الطقطاقة تشبها بالثمر الطقطاق الذي يسقط في مواقع مختلفة.
ميلادي كان بالرهد.
والدي من العركييين ووالدتي من الجوامعة حضرت الي ام درمان وعمري لم يتجاوز الرابعة عشرة.
اذكر وقتها وانا طفلة بدأت الغناء في بيوت الافراح وكان الغناء آنذاك يحمل شبهة لمن يمارسه فوجدت معارضة من الاسرة فهربت من الرهد الي ام درمان واحتضنني الدكتور ابوبكر بشير من ابناء بيت المال وكانت زوجته فاطمة حسين محمد نور امرأة فاضلة من سكان مدينة ودنوباوي، ثم نقل الدكتور ابوبكر الي عطبرة فذهبت معه وهناك واصلت الغناء في بيوت الافراح (وترقيص) العرسان ولم يتجاوز عمري السادسة عشرة بقيت بعطبرة مع اولاد الدكتور الطاهر يوسف...وخلال وجودي بعطبرة التحقت بشركة (سويرس) لصناعة الأزرار واثناء عملي قامت اول مظاهرة للاستعمار بعطبرة فشاركت فيها ضمن بعض الوطنيين امثال حسن خليفة العطبراوي وهتفا ضد الانجليز وقلنا يسقط الاستعمار فاعتقلت مع من اعتقل وسجنت لمدة ستة اشهر واحلت الي سجن بربر...بعد اطلاق سراحي عدت الي الخرطومعندما عدت الي الخرطوم وجدت بعض الاخوات اللائى بدأنا اعتراف الغناء امثال عائشة الفلاتية وفاطمة خميس ومهلة العبادية وفاطمة الحاج وجميعهن واجهن مشاكل اسرية بسبب الغناء فاحتضننا الفنان الراحل الكاشف وسكنا معه بمنزله ومع اسرتهاذكر امرأة تدعي بت المنا بت جوهر كانت لديها املاك في الخرطوم فكانت تصطحب معها عزة محمد احمد زوجة البطل علي عبداللطيف وفي احدي زياراتهم ذكرت لي السيدة عزة انهم سيقومون بمظاهرة ضد الانجليز فتود ان نخرجك معها ضمن جموع الرجال الذين يخرجون في المظاهرة فخرجت وفي احدي المظاهرات هتفت يسقط القائد العام وكان بجواري القائد الانجليزي مستر دوين فلكمني بيده اسقط من فمي ثماني اسناناذكر ان وفدا من الخريجين بقيادة اسماعيل الازهري وخضر حمد والدرديري ومبارك زروق وابراهيم جبريل واحمد خير المحامي قرروا الذهاب الي مصر لمقابلة الملك فطلبت منهم ان اكون ضمن الوفد فرفضوا وقالوا "ما في بت بتسافر" تركتهم وذهبت ودبرت امري وركبت القطار واتجهت الي مصر ووصلت قبل ان يصل الوفد وكان علي البرير من الشخصيات المقبولة في مصر وذهبت له بمنزله وبعد ايام وصل الوفد الذي استقبله علي البرير بمنزله وذكر لهم وهناك بنتا جاءت الي مصر واذكر وقتها كانت التجهيزات قد بدأت لزواج الملك فاروق من الاميرة ناريمان، فطلبت اصطحابي الي قصر الملك فاروق لمشاهدة العرس فرفضوا فذهبت الي الحسين واشتريت طارا لان الدلوكة في مصر غير متوفرة اخذت الطار وذهبت لمكان العرس وعند دخولي شاهدت الملك وهو يهبط السلالم وبيده عروسه والزغاريد تنطلق في كل الجوانب فبدأت اضرب علي الطار واغني فاتجهت كل الانظار الي واذكر ان حافزا ماليا ضخما اعطي اليعدت الي السودان قبل عودة الوفد وعندما عاد وخرجت الجماهير لاستقباله بالكدرو خرجت مع الجماهير وبدأت اهتف "عاد الوفد يسقط الاستعمار" فالقي القبض عليّ وسجنت لمدة اربعة عشر يوما وبعد خروجي من السجن نظمت مظاهرة اخري فشاركت فيها واصبت بطلق ناري في عنقي واسفل قدمي.
قبل رفع العلم علمت ان العلم السوداني يحمل ثلاثة الوان فذهبت واشتريت كل قطعة ترمز للعلم بمفردها وأخطتها في شكل ثوب ولبسته فالتفت الي الجميع الذين لم يعرفوا شكل العلم والتقطت لي عدة صور من كاميرا مصور وزارة الاعلام انذاك يبدو انه جاد الله جبارة.
كثيرين، التقيت الرئيس جمال عبدالناصر وياسر عرفات والامير عبدالله بن عبدالعزيز وسالم الصباح والملك فيصل والقذافي​
 
أعلى أسفل