ميرغني النقي «كلا أجابت»

ا

ابو نمر

Guest
#1
نظرت إليّ بدهشةٍ وتساءلت لمَّا أتيتها طالباً إيناسي
أهناك عطرٌ أحمرٌ في لونه مثلُ الدماءِ وطيبُ الأنفاس؟
فسألتها لِم ذا السؤال أليس من همٌّ إليك مع الزمان القاسي؟
إن كان لا فهموم غيرك جمّةٌ همُّ الضعيفِ جهنمُ الحساس
قد صار أنس صحابي لغو سياسةٍ ورياضةٍ فهربت من جلاسي
وأتيتُ نحوك في همومي لعلني أجد المعزي فزدتِ من إتعاسي
ما دام مثلك صار همه عطره ما عاد لي في ذا الزمان مؤاسي
***********
كلا أجابت ثم قالت يا ترى قد صرت أبدو إليك دون مآسي
انظر إلى أهل الوجود جميعهم كل الشعوب وجملة الأجناس
أرأيت فيهم بائساً من بؤسه قد ذاق ما قد ذقته في كأسي؟
ما كان قصدي منال عطرٍ إنما أثر المداد بصفحة القرطاسِ
يبدو على كتفيك حين رأيته من غير جرحٍ أو أذىً بالرأسٍ
فسرته عطراً فاغفر زلتي يكفي عتاباً قد جرحت حواسي
************
فضحكتُ في سخريةٍ وأجبتها قد أدمت أذني أصابعُ النخاسِ​
 
أعلى أسفل