مسدار الصيد { الحاردلو } | منتديات الراكوبة

مسدار الصيد { الحاردلو }

الموضوع في 'الشعر الشعبي والدوبيت والمسادير' بواسطة ضى القمر, بتاريخ ‏نوفمبر 20, 2011.

الوسوم: إضافة وسوم
  1. ضى القمر

    ضى القمر :: كــاتبة نشــطة ::

    إنضم إلينا في:
    ‏يونيو 20, 2010
    المشاركات:
    8,085
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجائزة:
    36

    الشـم خوّخـت بـردن ليالـي الحـرّه
    والبراق برق مـن منـا جـاب القـرّه
    شوف عيني الصقير بجناحو كفت الفرّه
    تلقاهـا أم خـدود الليلـة مرقـت بـرّه

    تعرف لـي مشاهيـد الرقـاد والفـرّه
    فلاخ المصـب بيهـو بتبيـن تتـورّه
    فوق حيا فوق محل من الصعيد منجـرّه
    شاحد الله الكريم ما تلقى فيهـو مضـرّه

    أب عراق فتـق قرنـو المبـادر شـرّه
    والباشنـدي عمـت مهششيـب الـدرّه
    من النقرة كل حين فوق عليو منصـرّه
    ها الأيـام محاريهـا القليعـة ام غـرّه

    قدمت من هنا وبي ضانها سمعت كـرّه
    فوق كارتوت شخيتيـرا تخيـن خـرّه
    قلاتو الوهاط بي لشغـه قبلـو محـرّه
    يابسط النعم تسقيهـا فـي هـا المـرّه

    بت المن قريـن مرقـن علـى الجبّـال
    في بية وبلـوس مـا برجـن الوبّـال
    صفـرا درعـتـن تـدلـى للبـهّـال
    وبيضت شاش قرابيبـن تريـع البـال

    مرقن يا مجيـب لـي جملـة السُعّـال
    شاحدك تجمعـن مـن مطبـق الحـلاّل
    ما ينقص حساب الدرج لو بـي عجـال
    ونحن نجيب لهن في كـل يـوم منـوال

    مـن بيـلا الصبـاح اسربقـن هُمـال
    والدوف فوق حقايبهـن كترتـو جمـال
    الخور العطيـش بلـدا عـزاز ورمـال
    ومدروك ماهو من حر النهـار بكمـال

    عقبن ود دعول بجـرن شفاقـة عـدال
    ختمن مقرح الحربـة ال جبـال طـوال
    قلت أمات قـرود وردنـو بـي القبـال
    خلقن كيـف برمولهـن دميـر حبـال

    من امات رميلـة متركشـات لا شمـال
    سمعن هدري لا قدام كريـر واضـلال
    إشرحـط بريقـن راح إشيـل ولـوال
    وتيسن زاعلـن باكـر مـع الشهـلال

    خلاهن رتوع في بقيل وخرجـت نـال
    لا مـن دور الـوادي السـرى سيـال
    فوق قمزوز طلع شاف في ملينتو زوال
    وقلعت كو حفيرها لقيلـو فيهـا نعـال

    مطامنـات هنـاك لامـن نهـارن زال
    وشرفن كلهـن شمـن دعـاش أتعـال
    ما بيات البلد دايـرات حقـو السـروال
    وصفا متـع الغنـاي قـدر مـا قـال

    في عاقب نهـار سـون لهـن مرحـال
    وعينيهـن خلقهـن زرق بـلا كحـال
    من ريح الحويل بقين دحين فـي حـال
    وديل ليمهن على الناس أل متلنا محـال

    جاهن منقلب وقتـا عصيـرا وشفـاف
    وكاسب ليلو بيهن من صدف ماب خاف
    ديل أل طبعهـن دايـم الأبـد عيـاف
    وفي نايط السروج لقيـن بقيلـن جـاف

    حجار المـزار ال مـن بعيـد بنشـاف
    جرن فوقـو دورن ال للفقـر عـراف
    لافـخ ود نهـا مـن البحـوم طـراف
    لقى سبرون بقيلو من الملين مـو جـاف

    شاف برقن بقل فـوق الجبـل رفـراف
    وهن وحل الدرار يا الليلة منـو خفـاف
    من عند المضيق مرقن هناك بي سناف
    ديل قسين على القوي وال متلنا ضعاف

    لونن من بعيد متـل البليبلـي نضـاف
    حرد ومعصرات مـن شبـت الاكتـاف
    لـي النـاس البغنولـن يجـرو القـاف
    ماليات الخشم مـن كامـل الأوصـاف

    اتنفضن من الغبش أب صهيب نامـوس
    وجين بين القصيرة وبين فريع قلبـوس
    سدر المرمى لقيـن ردو مـو مانـوس
    وطاحن من حقيقيصو المعيـز أرمـوس

    خلاهن على حجـر الصفيـة حبـوس
    ولقى في الدهسريب قمبار وعرق فقوس
    في المخلوقة شن تشبـه معيـز أم روس
    غير ال في وريدن شولقن مرصـوص

    تيسـن لـي مراتعهـن تملـي بكـوس
    وديم بقل على البرق البشيل حرقـوص
    كم زولا رقد فـوق دربهـن ممقـوص
    ومنو اتخلسـن مـا صيـدن جامـوس

    قامن منهـن اتنيـن مضاكـره تيـوس
    ولقين في السمير ختا وجيـع مكبـوس
    دمجـا ازرق مشهـادو مـو معفـوس
    وردن منو في الميع المقامـو البـوص

    أخدن فيه سبوع دوريـن حسابـن تـام
    مـن أوديـد بـزاول شرفهـن قــدام
    طلعن قوز كديس جاهن صقيـط نمنـام
    وصلـن حـد بطانـت مركـز العـدام

    الهبريـم طلـق جـاب الميـع حـوام
    من شهر النفـاس فضلـن لهـن أيـام
    انقلبـن مـن القـوز أل مقامـو تمـام
    لونـن يشبـه البفـت الجديـد والخـام

    ديل الطبعهن بالحيـل خفـاف وهمـام
    في سمير ود حريري مضقلات كل عام
    قربن لـي مواليـد الرخيـص وبعـام
    ومـن عيـن البعايـن سـورة الأنعـام

    نـوّن بالنجيـع يـا سابـل الأكـمـام
    أسبـل ستـرك السابـل علـى النيـام
    تيسن جك مغرب وبـي الملايـن حـام
    جاهن وعافطنو وحيـل سدوهـن قـام

    من دعـت السراويـل قبلـن دارتـات
    على العاشنوق لقن زوزاي وبي فـارات
    عسكر خاف عليهن في ضـرا ميعـات
    وجاهن زاعلن بعـد النهـار مـا فـات

    ختمن شابلك العارق التـلات شـدرات
    ومرقن فوق عزاز حمريبت أم سوبـات
    داشن للصباح ما لقـن لهـن مرحـات
    لامـن ليّنـن باكـر علـى الطلحـات

    خلاهـن علـى رد الفـروخ بايـتـات
    وفي المكفى الورى ام ميمون لقى ختيتات
    متماسك سدوهن وبي الحـدوب شاتـات
    جاهـن وعافطنـو وجنّـو iiمنحتّـات

    ديل الديمة مـن رد الأنيـس ناجعـات
    وكل حين فوق عليون نابـي منجمعـات
    تيسـن دور الـوادي الـورى القلعـات
    ضمر خلقه مو من قل معاش ضايعـات

    خـلاهـن عـلـى رد الدمـوكـيـات
    فلخ الفـار مسيلباتـو اتلقـن بـاردات
    قربن حضّرن بو ولي النفـاس دانيـات
    وفي دردور شديـر ومعـاه حمريبـات

    انحلـن جناهـن فـي ضـرا نـالات
    لامن رضعنـو وجـف مـن السبيـات
    كـم فوقـن دقونـا ولّـفـن قـافـات
    قالـن دوبـه ليهـن والزمـان الفـات

    الحي في الوجود والقالـوا قبلنـا مـات
    كلـه بلاهـي بـي لهـج الطريفيـات
    شن ما قلنا فوق دغس العيون ساويـات
    قبلي ود أب شوارب جاب لهن كلمـات

    يا باسط الأراضـي والسبـع سمـوات
    وكل البدبي فوقن حافـي وأب نعـلات
    دغـس العيـن تنجيهـن مـن الآفـات
    لامن وخّـرن بيـلا المعيـز جامعـات

    مرقن من مطيبقات الخـوي أب دنـان
    وهكعن فوق معالق الوادي ابو ريحـان
    شافن في السمير زولة وحيامت انسـان
    ونطحن ها القليع المسمي بـي النسـوان

    الوادي أب جراد حرزنـو بـي حيـوان
    وفوق الدبة قرّاص شوف شريفـن بـان
    المعـزة المراتعـن سهـول iiوقـنـان
    ما انجبدن تناييهـن سـداد فـي سنـان

    وكـت ادردقـن بـي مطبـق الوديـان
    كلبي الشارعو فيهن جا منقلـب هقـلان
    اتحيرت قعدت ساكـت بقيـت محنـان
    يكتـب لـي لماهـن ربنـا المـنـان

    تيسـن جـاء مـن الرحيـح ضبـلان
    مـن قـفـر بـلـدا بعـيـد قسـيـان
    أب سعنة الرشيد لقينـو خـورو مـلان
    بتفلّـت علـى نعناعـو ليهـو زمـان

    مــن الفجـخـا هـبـر خـلاهــن
    لامـن دور أمـات رميلـة وجـاهـن
    عند المتنة فـي عاقبـا جديـد لمّاهـن
    ختمن بيلة فـوق قلـع البقـر دلاّهـن

    المعز البجازن ديمة فوق فـي خلاهـن
    بالغات النصاب أنصاري مـا زكاهـن
    من ود البصير جايب إذن بـي غناهـن
    شوفن يا الزبير في لساني ديل محلاهـن

    من عوج الوكت ما بتركـن وانساهـن
    فوق حيا فوق محل دايما بجرّو غناهـن
    ناس ابن الذريح ضربوا المثل بي جناهن
    من كل السوام سيدي الحسـن يبراهـن

    قطعن ود دعـول وادّن قليعـو قفاهـن
    جفلن مـن زوال شوفـا بعيـد باداهـن
    ملزوم بـي مراتعهـن وخبـرة ماهـن
    وصلنّو المصب واتوكّرن في ضراهـن
     

مشاركة هذه الصفحة