محمود أبوبكر «سلمى»

ضى القمر

:: كــاتبة نشــطة ::
#1
سلمى

أنا أبكيك للذكرى ويجري مدمعي شعرا
أنا أبكيك للماضي وللعهد الذي مرّ
وللألحان مرسلة تصوغ الفن والسحر
وللأزهار في الوادي حيارى ترقب الفجرا

أنا أبكيك أن سحت على الوديان أمطار
أنا أبكيك أن غنت علي الأشجار أطيار
أنا أبكيك أن غنى بلحن الحب مزمار
وان اترع في قلبي فيض اللحن قيثار
أنا أبكيك أن طافت فجاءات وأخطار

عبدت البدر يا سلمى لان البدر محياك
عبدت النجم يا سلمى لان النجم سلواك
عبدت الروض يا نوري لان الروض غناك
عبدت الغصن في الوادي لان الغصن حياك
عبدت القبر ياحبي لان القبر ضماك
عبدت الله في سري لان الله سواك

لقد هيج ألامي حنين المزهر الباكي
وصمت الليل أشجاني فهل سلماي أشجاك
وهل صور ماضينا وهل ردد ذكراك
يفوق الفن والإنشاد والإشراق عناك
سأبكى كل ما صورت بعقلي دنياك
فما أعجبها دنيا سرت بالروح مسراك

 
أعلى أسفل