محمد سعيد دفع الله «الودار»

ا

ابو نمر

Guest
#1
هسـع خـلاص بـاكـر تــروح
وتسيبني وحدي أنا في الودار
سايلـة الدمـوع أبكـي وأنــوح
مــا بـفـرز اللـيـل مــن نـهـار
وأنا صبري كيف قولي دحين
بعـدك خــلاص جـفـت ديــار
كان ليها زيف ورشة خريـف
وأزهـار منـورة فـي الـخـدار
ضلاً وريـف وأغصـان تميـل
فوقـه الكـنـار داعــب هــزار
آه يا لطيـف ويـا حليـل حليـل
داك الزمـان جـا الليلـة جــار
كت ناوي أجيك فجرا صبـاح
وأوصل معـاك حتـى المطـار
وأنظر وشيك وأنسى الجراح
لكـنـو آه فــي جـوفـي غـــار
آه يــــا زمــــن آه آه أحـــــيّ
في النـار دوام وتزيدنـي نـار
بكـيـت عيـنـي مـالــك عـلــي
مـتــل الـتـقـول بينـاتـنـا تـــار
جــف الـشـدر كنـكـش يـبـس
قمريهـو خـل عشيـشـو طــار
لجنـاحـو فــر يـدقـس دقـــس
في تيه غبار وهبـوب عصـار
ضهبان ودر تب ماب يشـوف
غطـت عيونـو دمـوع حسـار
مسكين غمر بي شوق ولـوف
ولليـلـة فــي نــص الـمـسـار
غلبو الصبـر فـوق نـار جمـر
مـوقــودة زادت فـــي الأوار
عاد ليهو حق كان مات شهـق
صــح دة الصـبـر والله حــار
عاش بي أمـل يمشـي ويصـل
لحـبـو يصـبـح فــي الـجـوار
لــكـــنـــو آه روّح أفـــــــــل
نجمو وبعيد في سماهـو غـار
وأصبح كسير مجهول مصير
مـا أظنـو رفّ جنـاحـو طــار
مسكين ينيـن بـي شـوق دفيـن
ودّر عـمـيـرو مــتــل كــتــار​
 
أعلى أسفل