محمد اسماعيل الرفاعي «ثمرٌ تطايبَ أُكُلُهُ»

يوسف عوض الباري

:: كـاتب نشــط ::
#1
«ثمرٌ تطايبَ أُكُلُهُ»
محمد اسماعيل الرفاعي

يا نِعْمَ من بذرَ البذورَ فأُكْرِما
مِنْ فيضِ من برأ الخلائق َ والسما
وهفى حفيدُ الشيخِ يحْصُدُ غَرْسّهُ
إذ أنّ نَبْتَ الخيرِ نُضْجاً قدسما
الله من ثمرٍ تطايبَ أُكْلَهُ
إذ كان في أرضِ التسامُحِ قد نما
فالطِبُ معناً للتداوي حيثُما
ولّيتَ وجّهَك تحتويه البلسما
وإذ الزمالةَ قد حوتها زمالةٌ
تِبْرٌ تباهى حين بزّ الأنجُما
وترابنا شقَّ الطريقَ تيمناً
فكلاهما ورثَ النجابة إذ هَمى
والكلُ ما فترت عزائمَُ جهده
تَخِذَ الطريقِ إلى المعالي سُلُّما
فالفخرُ يفخرُ لو يجيء بباكم
ليضُمّ (سوسنةً) يُقرّظُ (مريما)
يا (بنت وهبً) قد حُظيتِ مفاخراً
فبنوك كلٌ للمعالي قد انتمى
قد سرّني أني حظيتُ ببعضِ ما
يهَبُ الفؤادَ دثارَ عِزٍ مُفْعَما
فَصَمْتُّ إذ ضجّ الكلامُ بداخلي
والصّمّت في حرَمِ الجمالِ تَكَلّمَا
فليحفظِ الباري بِكم أنسالنا
ويزيدنا فضلاً فنجني المغنَما
 
أعلى أسفل