كامل عبدالماجد «الزمان الزاهي مرّ»

ضى القمر

:: كــاتبة نشــطة ::
#1
الزمان الزاهي مرّ
وعدت ايام المسرة
وفضلت الذكري الحبيبة
نارة توقد مرة مرة
حار خلاص الكون ده اصبح
وخوفنا بكرة نشوف احرّ
واسه ما طايقين مرارتو
كيف مع الجاي الامرّ
***
اسدل الابداع سدولو
وما فضل بس غير طلولو
العمالقة انفضو فاتو
وابتدو الاقزام يطولو
يا زمن ايه النقولو ؟
هل نقول نضب المعين ؟
وفننا اندثرت حقولو
او نقول كملو البغنو
والشعر اجدب خميلو
***
كانت ايامنا الخوالي
حلوة طاعمة ومستطابة
يا زمان رجعنا ليها
كان فضل عندك عقابة
نحن منها ما ارتوينا
مالو قافل بدري بابة ؟
النوابغ شتو فاتو
خلفو الاسي والرتابة
لا قصيدة تهز كيانا
لا كمنجة ولا ربابة
لا ولد هز الشباك من تاني
او سجل اصابة
كورة ماف زولا بعدنا
للشباك اسدا مشابا
وفرح الامة الجسورة
الكورته العالم بهابة
***
العصافير الوديعة
الراكه في ينبوع امان
افردت جنحينه طارت
لما خضاها الزمان
في الاقاصي وفي الفيافي
اصلو ما خلت مكان
انحسر صخب الاماسي
وانبهم حس الكمان
***
كانت امدرمان وديعة
وليلة عامر بالحدائق
البصادفك كلو ضاحك
والبقابلك كلو رائق
والحبايب اللينا فيها
بالجمال لفتو الخلائق
الا ما قطعو العلائق
***
كانت الخرطوم جميلة
وليله يلصف بالكهارب
المتاجر الضخمة تفتح
لما فجر اليوم يقارب
الشجر ظالي الشوارع
النوافير النجايل والملاعب
المحطة الوسطي كانت
ملتقي الناس والحبايب
ناس تناقش وناس بتضحك
وناس تقالد وناس تطايب
جاطت الدنيا الجميلة
واصبحت ساحة مأرب
ناس بدون مجهود تحصل فوق
وتصفالة المشارب
وناس تقول مافي البطولا
وفجأة نجمها يمشي غارب
وناس تكابد وناس تجابد
وبرضو ما سادة المطالب
الخليل الكان بزورنا
صدّ مننا مالو هارب ؟
والحسان الكانو غزلان
كيف تحولو لي عقارب ؟
***
يا سلام انا من زمنا
الكان ينابيع من سرور
كانت الحاجات عديلة
ودوغري لا زيف لا قشور
الطيور كانت طيور
والعطور كانت عطور
والزهور كانت زهور
بي شذاها وبي نداها وبالعبير
الغني مجاور الفقير
والوزير صاحب الخفير
***
مجتمع كان من بساطة واحترام
لا تطاول لا تباهي
لا تجافي ولا ملام
تبدا يومك بي حبابك
وتنهي بي مرحب سلام
***
وكل زول حايم اخوكا
وان ختيت او يوم غلطت
في الكبار البزجروكا
والمعلم كان ابوكا
كنا نحترمو ونجلو
كانت الناس بي سلوكا
كان صحابك في المدارس
طول حياتم يذكروكا
لما تطلع فوق تشيلهم
ولما يطلعوا يرفعوكا
كنت تشتاق للحبايب
ولما تبعد يشتهوكا
والقطر كان ستة شوكة
الزمن ما فوضة روكة
بيهو للحبان نسافر
ولا هم حلوين يجوكا
كانت البوستة التواصل
ان بعد منك خليلك
وان بعدت يحنو ليكا
يقولوا وينك يا حليلك
والخطابات المسطرة
والمناديل المعطرة
زي حمام زاجل تجيكا
***
الوداد شار فوقنا ضلو
والحبيب كنا بنجلو
العواطف حاجة تانية
والغرام كان طعمه حلو
المحبة قطوفة زاهية
ولي فروعا الناس يعلو
تزدهي الحيشان وتجمل
الحبايب يوم يطلو
كنا اوفي الناس مودة
في عموم الكون ده كلو
اصلو مافي اتنين تدانو
وفرتقوا وبعدوا وتخلو
***
العفاف كان سوقه عامر
وليهو ما بنفض سامر
كنا بي رقتنا نزهو
وكنا بالتهذيب نفاخر
الصغير كان كلو طاعة
والكبير كان ناهي امر
والوداد كان البشكل
العلاقات والاواصر
***
البلد كانت رخية
لا كلاش لا بندقية
القروش تكفي وتفضل
حتي لو كانت شوية
مافي زول ساكي المعايش
والاكل ما كان قضية
كانت الناس بالعواطف
والمشاعر جد غنية
لا بتجيك من زول اذية
لا بتواجهك يوم اسية
ظلل الابداع زمانا
وطالت اشجارو الطرية
كانت المزيقة طاعمة
صادحة منسابة وشجية
كانت الجامعة في زمنا
واحة زاهية وشاعرية
الثقافة قطوفه دانية
والشعر كان بالسجية
كل يوم اشعار جديدة
كل يوم نكتب قصيدة
مرة في المهدي الامام
ومرة في غصن السلام
ومرة في بدر التمام
مرة في نهرو المناضل
ومرة في عزة الفتية
مرة في الزهرة الندية
ومرة في الجارت عليا
ومرة في الدر البراري
الفيها شفت شبه صغاري
وليها اوفيت الله داري
ومرة في اخت القماري
ومرة في الحلوة القصيدة
ومرة في النافرة العنيدة
ومرة في الاسرني ريده
مرة في الوادعة القيافة
ومرة في الجادة البخافة
ومرة في ست الظرافة
ومرة في الاسر عفافة
ومرة في السامقة الزرافة
مرة في عبدالفضيل
ومرة في شدو الخليل
ومرة في برعي الجميل
ومرة في حسبو الطويل
***
صاح زمانا الزاهي مرة
وتفضل الذكري الحبيبة
نارا توقد مرة مرة
 
أعلى أسفل