فصل دارفور ...نُقطةُ إلتقاء...المحور السيني(المؤتمر الوطني)و المحور الصادي(المجتمع الدولي) | منتديات الراكوبة

فصل دارفور ...نُقطةُ إلتقاء...المحور السيني(المؤتمر الوطني)و المحور الصادي(المجتمع الدولي)

الموضوع في 'الحوار العام' بواسطة شاودورشيد, بتاريخ ‏أبريل 7, 2016.

الوسوم: إضافة وسوم
?

ماهور مصير دارفور ـ من وجهة نظرك

الإستطلاع مغلق ‏أبريل 14, 2016
  1. إحتمال الإنفصال أكبر من البقاء في ظل الدولة السودانية

    0 صوت
    0.0%
  2. إحتمال البقاء أكبر من الإنفصال

    100.0%
  3. احتمال ذهاب المؤتمر الوطني ـ و يستعيد السودان عافيته

    0 صوت
    0.0%
  4. الأمر لا يهمني

    0 صوت
    0.0%
  1. شاودورشيد

    شاودورشيد :: كاتب نشـــط::

    إنضم إلينا في:
    ‏أغسطس 30, 2012
    المشاركات:
    195
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    16
    يبدو أنَّ إنفصال دارفور أصبح أمراً حتمياً، و بإرادة أجنبية و مباركة من المؤتمر الوطني، المُجتمع الدولي (امريكا، اسرائيل...الخ) يسعى إلى استغلال ثروات الدول ضمن أهداف أخرى لا تقلُ أهمية، و لا يوجد سبيل لتحقيقها إلا عن طريق تفتيت البلدان، هنالك سبب آخر هو أنَّ الدول التي تمثل مصدر خطر و تهديد لإسرائيل حسب الدراسات التي تجريها الجهات المعنية، فهذه الدول وُضعت لها استراتيجية مستقلة....و السودان يجمع كل المغريات التي يسيل لها لُعاب المُجتمع الدولي (و الذي يدير لعبة سياسية مع المؤتمر الوطني) في مبارة تجمع بين "برشلونة و أهلي شندي". و النتيجة حتمية و الحكم اسرائيلي.
    السودان به:
    - موقع جغرافي مميز (إقتصاديا، سياسياً، إجتماعياً، دينياً).
    - ثروات في باطن الأرض و ظاهرها.
    - مورد بشري هو الأقوى عالمياً (إذا أُحسِنَتْ إدارته).
    - يمثل مهدد لإسرائيل و لإمريكا و لأوروبا بأسرها (استحضار قطع رأس غردون، حرق اسماعيل باشا في شندي).
    إذن فالمجتمع الدولي يريد صناعة الفرص و استغلال المُتاحة منها لتحقيق غاياته، علماً بأنَّ نقاط ضعفنا و مهدداتنا تُعتبر فرص بالنسبة لهم...و قد اكتملت كافَّة الخطط لفصل دارفور، و غداً لناظره قريب.
    المؤتمر الوطني:
    هو الآخر له استراتيجياته، فهو من حيثُ الشكل يُمثل كافَّة ألوان الطيف الإجتماعي السوداني و لا نكاد نجد قبيلة سودانية إلا و بعض أفرادها أعضاءٌ فيه، و لكن في جوهره فهو لا يعدو كونه حزب وُلدَ في السُلطة و يُمثل النافذين في الأمر من بعض مناطق الشمال النيلي، هؤلاء يريدون أن يحكموا هذه البلاد و ألا يُنازعهم أحدٌ في الحكم (راجع ثورة "الأشراف" على الخليفة عبد الله التعايشي)....إذن فالمؤتمر الوطني إذا إنفصلت دارفور سيكون قد تخلص من ـ الجنجويد و التورابورا على حد سواء
    .
     

مشاركة هذه الصفحة