فشل العلمانيون في السودان | منتديات الراكوبة

فشل العلمانيون في السودان

الموضوع في 'الحوار العام' بواسطة محمد عادل الإمام, بتاريخ ‏يوليو 2, 2016.

الوسوم: إضافة وسوم
  1. محمد عادل الإمام

    محمد عادل الإمام كاتب جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏يونيو 19, 2016
    المشاركات:
    1
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    1
    يظل الحديث عن العلمانية كموقف فلسفي له سياقات ذمنية طويلة متجذرة في التاريخ البشري وبالتأكيد بدأت مع بداية استخدام العقل في اطار تعامل الانسان مع قضاياه الدنيوية من مأكل ومشرب ومسكن.فاحتاج الانسان الاول ان يجد تفاسير لحركة السحاب ،والمطر ،السيول ،ودوران الشمس ،احتاج الانسان لان يقي نفسه من الحر والبرد،احتاج الانسان لان يحمي نفسه من الطبيعة ومفترساتهاو يحمي نفسه من اخيه الانسان،احتاج لان يفهم طبيعة المرض فكان ان استخدم ملكة تفكيره انذاك وهي ما نسميه اصطلاحا العقل. وبدات تتولد الافكار كأجوبة ويظهر السلوك كنمط تحرك ونشاط وتكونت فرق حماية من فرسان قبيلة كأدوات تقيهم شر العدو ومع مرور الزمن وتطور العقل البشري وابداعاته تطورت تلك الافكار الي فلسفات وعقائد بالتقادم وتطور السلوك الي عادات وتقاليد وتطورت الأدوات الي مؤسسات كالشرطة والجيش وهكذا ظل العقل يتطور وتطور منتجاته في كل الحقول والمجالات اجتماعيا بظهور نظم اجتماعية مختلفة غير ساكنة واقتصاديا بظهور انماط متمرحلة بين اقتصاد بسيط واكتفائي وتبادلي وسياسيا بظهور أشكال متباينة للحكم والادارة من عشيرة قبيلة مملكة ودولة بشكلها الحديث.في كل هذا ظل العقل هو محور الفعل والانتاج وظل العقل يرتقي بالحياة الانسانية مبدعا خلاقا وظل محور كل الحضارات البشرية منتجا للعلم والمعارف الاخري وبالطبع تقوم الحضارات علي العلم لا غير. وهنا نأتي الي ماهية العلمانية علي انها موقف عقلي من طبيعة المعرفه والحياة في مستواها الدنيوي وليست موقف من الدين،وهذا هو جوهر العلمانية ذات البعد البشري العقلي في اطار تعامله مع مشكلاته اليومية دون مرجعية اخري سواء فلسفية او دينية .فالشخص العلماني هو الذي ينظر لاشكالاته وفق منظور عقلي مفهومي منطقي وليس اخر وبالتالي يصبح العقل مرجعيته في التعاطي مع قضاياه الدنيوية.فهناك علماني صلب وعلماني لين،فالعلماني الصلب الذي كما ذكرت انفا،اما العلماني اللين هو الذي ينطلق من موقف سياسي او نفسي او تاريخي او اجتماعي. ويؤسف ان العلمانيون عادة يتبنون الموقف العلماني اللين في سياق التعاطي مع العلمانية كما يفعل الحزب الشيوعي مثلا فالعلمانية لديه موقف سياسي تاريخي وليس موقف مفهومي بالتالي عجز ان يطرحها في سياق عام بل اختزلها في تعريف غرضي تاريخي مغرض لصيرورتها التاريخية علي انها فصل دين عن دولة.بينما الدين والدولة ذات طبيعتين مختلفتين،فالدين ذا طبيعية سماوية متعالية الهية بينما الدولة ذات طبيعة بشرية ارضية ،بالتالي لايمكن مفهوميا او علميا اختزال مفهوم في حدث تاريخي تم فيه ابعاد الكنيسة عن مؤسسة الحكم،فما تم كان ضمن مسيرة تطور ظاهرة الدولة في السياق التاريخي السياسي وليس ظهور للعلمانية ،لانه ببساطة كان ذلك عصر سلطنة العقل في كل مجالات الحياة وهذا ما لايستوعبه الشيوعيون في السودان،بل اكثر من هذا ظل هولاء ينطلقون من موقف ايدولوجي وهو يستبطن ماديته في رفضه للدين وبالتالي يفقد العقل قدرته في التعاطي مع مسألة الدين كمحرك ثقافي يجب ان يخضع للدراسة السيسولوجية في بناء انموذج للدولة تلبي احتياجات مواطنيها وامآلهم.وهذا ما جعل الاسلام السياسي اكثر قوة في طرحه وتشويهه للعلمانية باعتبارهاموقف رافض للدين وبالتالي خلق عداء اجتماعي عريض كانت حصيلته ان وصم العلمانيون بالكفر وهذم العقل والمنطق وتسلم المهووسون الحكم وقسم الوطن وظل الشيوعيون عاجزون عن تقديم مشروع وطني حقيقي يخاطب الواقع والتاريخ والتراث وليس العمال والبرجوازية الذين يقبعون في اوربا حيث الثورة الصناعية والراسمالية ،فالعقل يجب ان يكون موضوعي لاذاتي في التعامل مع قضيته.ومن يمكن ان نفهم اننا بحوجة لتحرير العقل الجمعي من الاسطورة والخرافة والتضخم الديني بتفعيل الية النقد والتحليل والتفكيك والابداع ،فضح المشاريع المحنطة والفاشلة والمستغربة وابتداع مشاريع وطنية في سياق علماني فاعل محوره العقل والتراث السوداني. كمؤتمر طلاب مستقلين ظللنا نعرف العلمانية بشكل مفهومي علي انها الاستقلال المعرفي للعقل الانساني وهذا يتماشي مع ما ننتجه من رؤي حول الدولة والديموقراطية واشكال الهوية في السوداني والمرأة في الثقافة الاسلاموعروبية فكلها دراسات الفاعل فيها العقل العلماني الصلب. المراجع: جدلية المركز والهامش:ابكر ادم الاسس الفلسفية للعلمانية:عادل ضاهر

    #محمد البروف#
     
  2. Awad alawad

    Awad alawad :: مُـشــــــرِف ::

    إنضم إلينا في:
    ‏سبتمبر 7, 2011
    المشاركات:
    5,059
    الإعجابات المتلقاة:
    9
    نقاط الجائزة:
    38
    رد: فشل العلمانيون في السودان

    اول حاجة ورينا
    انت مع العلمانية ولا ضدها؟ واذا كنت مع العلمانية ادينا تعريف واضح لانو الكلام القلتو في البوست مشوش جدا ومطاطي لابعد حد وكل الغرض منو ضرب الحزب الشيوعي بطريقة ما
    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة