عفراء حسن «لحظات صمت»

عزيزوغالي

:: كاتب نشـــط::
#1

لحظات صمت
*********
لحظات صمت
تجتاحنى حين المكوث بينى وبين دفاترى
ياليتها كانت ولكن لم تكن
عمر مضى وقفات فى حياتى وسنينى
ذكريات على جدران الدفاتر واروقة الحنايا
تقتالنى كنهاية تلك الحروف على سطر الحياة الزائلة
كانت تراهات تلك الايام تجذبنى اليك
تأخذنى الى اوقات كنت انا هائمة بين حروفك
صاخبة بعشقى لك
تائهة بين بحور عينيك
ودون ان نعى من نحن منها
تلاقت تلك الاعين خلف ضبابيات الحياة الثائرة
كأننا توارثنا تلك اللحظات من زمن مضى
وكأننا جسدان بروح واحدة
تنازعت اللحظات بيننا
واعتلا عرش هدوئنا تلك العواصف الصماء بيننا
خارت قوى الهمسات بين نحيب اعيننا
ولم تستطع كل الحروف على ايقاف
سريان هطول تلك القطرات من حولنا
قد كنت لى عمرا بهى دنوت من تحقيق احلامى به
ولكنك بين شروق شمسا وغروبها
غبت
ومكثت انتظر علّ المغيب كما علمت يصحبة الشروق
وصبوت خلفك ارتغب
يا هالمساء قد طالت الايام ومازال قلبى ينتحب
لحظات صمت
اعادت الى جنونى
وترنم الوتر الحزين على صبا الايام
حيث كنت يا نغمى الفريد
كل هواجسى
اشدوك كترديد صلواتى
اهفو اليك بين صحوى وذهولى
اسبح معك الى شواطئ الاحلام
حيث تجرفنا تلك الامواج الهائجة الى الاعماق
تقتالنا بأنقطاع انفاسنا
ونحتضر ...
كما تحتضر تلك الذكريات على دفاترى
فماعادت تحتمل انين صدرى فقد تجاوزت حدود الصمت
ولم تعد تلك الحروف تطاوعنى
فقد صار قلبى يرثينى على
جداريات المجروحين
وتجرفنى الساعات بين ضريح الصبر تارة
وكلمات المواساة
وتتشابة الاوقات بين جوانب قلبى
ولا ادرى اين الصبح او المساء
فالعتمة صارت دليل لدقاته
هى لحظات من الصمت
تتشرد فيها معانى الكلمات
ويتزلزل فيها الاحساس بالصمت
 
أعلى أسفل