عفراء حسن «رحيل مع الاشواق»

عزيزوغالي

:: كاتب نشـــط::
#1

رحيل مع الاشواق
************
تصافيت والليالى الحالمة بالفرح الاوحد عشقا
لتتماسك اللحظات الغارقة فى الانفاس المؤججة من بينك
فاقنعت ايامى بأنى صرت ملك لك دون انحياد
وانى قد تنازلت عنى تنازل محتاج محتاج
فلم تجادلنى حواسى برفضها الخضوع او الانقياد
ولم اكترث للعقل فينى فقد لامست نبض الحنان
الكامن فى نبرات الصمت فيك
ولم تخترق جدار الذكريات الهالكة دونك
فكنت لى خير ملاذ فى عالم ليس للامنيات
فيه ملاذ
اعتدت التشعب فيك بترف
وان اكون لك مئوى وتكون لى روح اخرى
تتملك كيانى دون استئذان
فلم ادرك غير حديثك
ولا للوجدود بدونك
فعشت بك السلوى وسألت الله انى لغيرك اسلا
فماعدت ارتقب المساء للبكاء
ولا شمس النهار كى اشعر بالبقاء
فالعمر اصبح صدفة
يحدف كالبيضة على الايادى
وكم كم من عمر تجاوزته الصدفة
 
أعلى أسفل