عبدالله محمد عبدالله لفيف «العيون»

يوسف عوض الباري

:: كـاتب نشــط ::
#1
العيون
18/3/1960م

قارْقْانا الأيام بِظروفا
ولابُد مِن تانِي نشُوفَها

الحَيَا والعَفَاف ولَطافَا
والحُور في الجِنان بِتْخافا

كَضّاب من يَجيب أوْصافا
والشّاف الكَنَارات شَافا

في أرض الشّمال مِيلادا
حُورية وعَزيزة بِلادا

جَوْهَرة الشّمال في بِلادا
الشّامة وخديدا السَّادا

يا قَسِم المَجازي وسَاوي
تُفاح في الصِّدير متْساوي

حَيْران بالدّليل الرّاوي
مِن التّين ومُوز وكَلاوي

لو تَدْري العَلَيْ واحْوالي
زايِد لِيْ غَرامَك نَاري

حُبّك ديٍمة لِيْ في بالي
مَضْمور والصِّدير العَألي

بَسْمَاتك تَهَيِّج نَاري
مِن خَلاّك قَريب في جْواري

ضَيّع مُسْتواي وأعْمالي
مَمْزوج الكَنَار العَالي

في الوَأدي النّسيم هَبَّالي
رَسَّلت السّلام قَبَّالي

تايْهين في الرٌّسوم عُزّالي
حَبيبي الغَالي تَرْحم حَالي

أرجوك يا النّسيم تَغْشاهو
حَبيبي السَّادة تلقَى بَراهو

الدُّرّ والبِدور في فاهُو
تَمانية حروفو للبقْرَاهو

الدكتور مشيت ليه عِيادة
وأمَراضي العِلاج لِيْ زادا

زَي لون الخَضَار للشّافا
كل الشّافَا جَنّ وخَافا

ما بِتَقْدر تَجيب أوْصافا
مِن تينا وجَمال أصْنافا

البَرِق البِشيل في سُنونا
ياقوت النّصارى عُيونا

الدُّرّ والجَواهرِ لونا
سادة وفي فؤادي سُكونا
 
أعلى أسفل