عبدالله محمد أحمد حسين الوراق «جراح الغربة»

ضى القمر

:: كــاتبة نشــطة ::
#1
جراح الغربه

صدرا حنين بين تقاسيم الاسى
و التمنى و ريدا فتر صوته من كتر التغنى
و كنت شايل الريد سماح و كنت قايلك انتى منى
الا عشم الدنيا فينى ضاع و فيها كم عشت التجنى
لا ليلا لقيت صباحه و لا عرفتى على تحنى
و ضاع عشم الفرح و ما اظن الايام يفرحنى
و اه يا زمن من قليبا كل خطاه يجرحنى
ومن الحزن الايامه الايامه ضيعنى
ولا فترت من ضياعه ولا ضياعك كسر وتر التغنى
كنت قايل شيل خطاك على خطاى يفرحنى
ضاع العشم وجواى و جواى وهم و نسيت زمن التمنى
وكم وكم جراح اغربه جرحنى و فضلت ماسك العشم
يمكن الايام يفرحنى
يمكن القى صدرا يحن و يفهم حروفى الغلبنى
يمكن الفرح يوصل خطاى الكم و كم جرحنى
و ما كنت فاكر الايام و ضلام الغربه يظلمنى
اه يا حرف سيب النزف ياما كم جروحك كونى
و زيك نجوى مأسى الغربه شكلنك و شكلنى
وشايف الحرف شاكى منك و شاكى منى
و اه يا حرف سيب النزف ياما كم جروحك كَوَنَى
 
أعلى أسفل