عبدالله محمد أحمد حسين الوراق «الميعاد»

ضى القمر

:: كــاتبة نشــطة ::
#1
الميعاد

كيف شدتى الرحال كيف الوداع ام سهاد
كيف قويتى على هذا ألم يكن بيننا ميعاد
كيف ألم نتفق بانا معا و ان لا ابتعاد
فكيف قويتى على الفراق و لما هذا العناد
فكم كنت انتظر لحظة الوصال لحظة الاسعاد
علنى اوتيك ما نقص من وعدى و من الميعاد
علنى اجدد لحظة الاشواق و بداية الميلاد
يا هذه لو عرفت لوضعت عمرى اليك عله زاذ
فكيف بعدتى و انتى للعمر زاد
فيا ام اسعد لكم انتى كبيرة على حروف الضاد
فقد كنتى نبراس الجمع و كنتى زهو حق و حقا كنتى الاعياد
و ليتنى ارجع خطو الايام ليتنى اغير هذه الاضضاد
حتى التقيك لابدل ما كان و ما يكون و ما اراد
كيف و انتى مجدى بل و انتى كل الامجاد
فكيف تقولين ان الايام نفذت يا هذه اى نفاد
و ما زلتى كل دواخلى انتى و ما زلتى انتى المراد
و ما ذال شوقى فتيا راجيا مقبل الايام و فى عناد
و ما زلت ارتجيك و ما زال ولهى فى اذدياد
يا هذه كيف شددتى الرحال و اضعتى الوصال ام سهاد
فما ذلتى ذلك الطهر العابق و لكم لرحابه ارتاد
و ما زلتى على الروابى و مازال الجمع و هاد
فانتى وهجى المضى لمعتم الايام و ضوئى لهذا السواد
و لن تكفيك حروف الدنيا و لو وضعنا البحر مداد
و هاهو الحرف بك يبداء و ها هى الكلمات تختم الانشاد
فانتى جمال حق و انتى حقى و حقيقتى و انتى الميلاد
 
أعلى أسفل