طه الضرير في ذاكرة ووجدان { الطيب ود ضحوية } 1/3 | منتديات الراكوبة

طه الضرير في ذاكرة ووجدان { الطيب ود ضحوية } 1/3

الموضوع في 'الشعر الشعبي والدوبيت والمسادير' بواسطة ضى القمر, بتاريخ ‏نوفمبر 24, 2011.

الوسوم: تعديل
  1. ضى القمر

    ضى القمر :: كــاتبة نشــطة ::

    إنضم إلينا في:
    ‏يونيو 20, 2010
    المشاركات:
    8,085
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجائزة:
    36
    طه الضرير في ذاكرة ووجدان الطيب ود ضحوية


    أسعد الطيب العباسي
    لعل دارسي الأدب الشعبي وتاريخه الحديث يجمعون ـ كما أرى ـ على أن الطيب ود ضحوية وطه الضرير هما أكثر زعماء الهمباتة شهرة وصيتا، وأنهما الأكثر إجادة لشعر الدوبيت المتعلق بأدب الهمبتة، فقد ملكا نواصي كلمه، وشوارد قوافيه، ورفداه بالمعاني المبتكرة، والمفردات الفخيمة، وبالرنين العالي، والإتعاشات الموسيقية الراقصة، لما إمتازا به من موهبة شديدة الكثافة متناهية العذوبة، ولقد إمتاز الطيب ود ضحوية بالإكثار الشعري الذي خلا من الغث، ويكاد شعره وحده أن يقدم لنا صورة متكاملة لحياة الهمباتة في كافة مناحيها وفي كل مجالاتها، فمن هو هذا الرجل؟!

    إنه الطيب عبدالقادر سليمان الذي غلب عليه لقب (ود ضحوية) و(ضحوية) هي جدته وتنتمي إلى بيت يقرب للسروراب بكبوشية، وقد أطلق إسم الضحواب على هذا الفخذ من تلك القبيلة نسبة لجدته، وقد إتصفوا بشراستهم في القتال فلقبوا بوجوه الدم، قال مرة يخاطب جمله(العاليابي):

    يا العَليابي أَختر ما عليك بالهم (1)
    واطري المدة عن ستك واخرت الزم (2)
    عند الحارة فوق رسنك بموت حرم
    أخلو الديرة أسيادك وجوه الدم

    ولد الطيب بقرية تسمى الضيقة، وهي إحدى قرى الجعليين المنتشرة على الضفة الشرقية لنهر النيل، وتقع بين منطقة العلياب وجبل أم علي، والراجح أن حياته أمتدت لنحو من سبع وخمسين عاماً في الفترة ما بين عامي 1886 و1943م وهما تاريخي ولادته ووفاته. والطيب ينتمي إلى قبيلة الجعليين، فوالده ينتسب إلى المسانداب ووالدته إلى السروراب، وهما فرعان من فروع قبيلة الجعليين.


    أرسله والده في صغره إلى أخواله السروراب ليلتحق بالخلوة، حيث حفظ فيها ما تيسّر له من القرآن الكريم، ونهل ما نهل من علوم الفقه والحديث. وعندما بلغ التاسعة عشر من عمره إقترن بابنة خاله الفكي سرور.

    منذ فجر صباه بدت عليه مخائل العلم والفقه والأدب، وكان والده يعده للدراسة في الأزهر الشريف آملاً أن يعود لابنه بعد حين عالماً أزهريا، غير أن هذا الأمل خاب وزرته الرياح، فالطيب الذي كان مستعداً نفسياً وفكرياً للسفر إلى مصر والإلتحاق بالأزهر غيّرت مجرى حياته حادثة مقتل شقيقه الأكبرعلي الكرار ود ضحوية، الذي كان مرتبطاً به إرتباطاً وجدانياً، فقد كان يحبه لكرمه وشجاعته، وقد عُرف عن الكرار أنه فارساً مغواراً و من أساطين الهمباتة، ولقد حدث أغار ذات مرة على قبيلة الهواوير و نهب منها إبلا كانت من بينها ناقة تمتلكها شاعرتهم (ريا) ففزعوا (3) خلفه بقيادة فارسهم الذي يدعى علي ايضا وعندما أدركوا الكرار قتلوه ومثلوا بجثته وأحرقوها بحطب شجر الهشاب، واستعادوا إبلهم وناقة شاعرتهم ريا . لما بلغ هذا الخبر الطيب أضمر في نفسه الثأر، وقال لقومه الضحواب أنه سيثأر لمقتل شقيقه بقتل قاتله (علي) غير أن ريا قالت متهكمة:

    يا الضحواب جميع مفقودكم الكرار
    وضلوعو بطقطقن تحت الهشاب والنار
    وينو الطيب القايل بجيب التار
    يسلم لي علي العوزكم الدوار (4)

    ضاعف ما قالته ( ريا ) من أحزان و أوجاع الضحواب وأخذت شقيقة الطيب ورفيقاتها ينتحبن ويذرفن الدمع السخين، فنظر الطيب الى أخيه الصادق الذي كان مطرقاً وحزيناً، ثم أشاح بوجهه إلى النافذة و أمعن النظر إلى شقيقته والدموع تنهال على خديها، و في مكان غير بعيد رأى ود ضحوية جمله (الحوري) يتغذى على بعض النباتات، فالتفت مرة أخرى للصادق ونظر اليه نظرة وشت بما عزم عليه، ثم أخذت عيناه ترنوان إلى جمله الحوري وقال:

    أكل الخلفه وقبّل على المنسية (5)
    وشمخ الحوري لي كتلة عريب ناس ريا
    إن ما اسكت الباكيات واخلف الكيّه
    قولة أبو فاطنة يا الصادق خسارة عليا

    ثم توشح سيفه وامتطى ظهر الحوري باحثاً عن (علي) قاتل شقيقه، فتقابل معه وجهاً لوجه على ساحة الثأر، والطيب يقول له لن أغدر بك كما غدرت بشقيقي الكرار، ولكني سأقتلك وفقاً لقواعد الفروسية وأصول المبارزة فاستعد بسيفك، ومن خلال مبارزة عنيفة استطاع الطيب أن يجهز على غريمه، وقام بجز شعر رأسه وحمله الى شقيقته فاطمه، فأحال حزنها الى فرح، وبدأ الضحواب ولأول مرة يتقبلون العزاء في فقيدهم الكرار، وتغيّر مجرى حياة الطيب بعد هذه الحادثة فسار على درب شقيقه القتيل، درب الهمبتة الطويل الوعر، الذي جمعه بصديق عمره طه الضرير، وكان للقائهما قصة شعرية.
     
  2. ضى القمر

    ضى القمر :: كــاتبة نشــطة ::

    إنضم إلينا في:
    ‏يونيو 20, 2010
    المشاركات:
    8,085
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجائزة:
    36
    طه الضرير في ذاكرة ووجدان { الطيب ود ضحوية } 2/3




    في درب الهمبتة إلتقى الطيب ود ضحوية بطه الضرير وهو طه محمد أبوزيد، عُرف بعدة القاب كأبو
    الزينة، وود أب زيد، وغلب عليه لقب الضرير، وقد خُلع عليه هذا اللقب بسبب ما اعترى بصره من
    ضعف، ورغم ذلك كان خبيراً بدروب البوادي ومسالك (الوعرات), ومن المواهب النادرة التي كان
    ينفرد بها أنه كانه يتعرف على المكان من خلال شم تربته... وقد إرتاد طه آفاق الهمبتة منذ بواكير
    صباه، إذ ولجها وهو لم يتعد السابعة عشرة من عمره، مما أكسبه خبرة وتمرساً عظيمين، واتسمت
    شخصيته بالقوة وكاريزما القيادة، وهي صفات أهلته لأن يكون قائداً لمجموعته، كما صار خبيرها
    ودليلها.

    يقول الطيب ود ضحوية:

    واحدين في البيوت ديمه مكبّرين عَمَّامُن
    عدموا الحيلة والزول أب عوارض لامُن (1)
    واحدين صنددوا وختوا الضرير قدامُن
    طبقوا العودة للماسكات عِداد أيامُن (2)

    وأبرز من ضمته مجموعة طه إلى جانب صديقه الطيب، على ود الفقير: وكيقه ودعمران، وقريبه
    الصديق ود التركاوي الذي كان يلقب بالعمدة، وبأب تَرَمة. وكان أب تَرَمة شجاعاً ومقداماً ذكره طه
    في شعره كثيراً كقوله:

    بي يوم الخميس قوز بره متيامننو (3)
    وكش أب تَرَمة قدامنا ومرقلنا جنو (4)
    كم فزعاً لحقنا حمدنا بيض أب سِنو (5)
    يا ريت السيوف لو تحكي بالفاعلنو

    وطه إستحق القيادة عن جدارة، فقد كان يهتم بأفراد مجموعته إهتماماً كبيراً، ومن العجيب أنه كان
    يسلّم نفسه إن كان مطلوباً لدى البوليس، أو ان يقوم بمغامرة إن لم يكن مطلوباً وكان أحد أفراد
    مجموعته محبوساً، وذلك بغرض أن يقوم بتهريبه من السجن، وعندما حبس قريبه الصديق عثمان ود
    تركاوي في إحدى السجون ثقل عليه الامر وأحزنه فقال:

    الخبر السمعتو الصديق مقفل جوه
    حالف ما بقيف دونوإن بقيت في هوه
    صقر الميتره الدايمن بيقلع قوه (6)
    بتب عجلان على البقول يا مروه (7)

    ولد طه الضرير ببلدة أبودليق في العام 1901م، وتوفي فيها العام 1980م، وينتمي إلى قبيلة
    البطاحين، فوالده علامابي، ووالدته عركشابية، وتنتسب جدته لأبيه إلى فرع الشرحاب. وقد أشتهر
    طه بعدائه الشديد للانجليز، وله مواقف مشهودة معهم.

    جمعت بين طه والطيب وحده المصائر، وإتحاد المصالح، وصداقة متينة الجذور، وإلفة لا تدانيها إلفة،
    فكانت علاقة شهد لها الجميع بعلو الشأن، وذيوع الصيت، وقد رفداها بقيم العُربان، وأخلاق
    الشجعان، وكانا يعلمان أن دربهما وعر المسالك، ومحفوف بالمخاطر، لذا لم يكن غريباً أن يقع طه
    ذات يوم في أيدي السلطات بتهمة النهب، وصدر عليه حكم بالسجن لمدة سبع سنوات، والغرامة مبلغ
    خمسون جنيهاً، على أن يحبس لعامين آخرين في حالة عدم دفع الغرامة، وتم إيداعه بسجن
    القضارف مشددين عليه الحراسة، وعندما أُبلغ الطيب بهذا الخبر العاصف هبط عليه عناء ثقيل،
    تهالك تحت وطأته على الأرض، وأطلق زفرة حرى، وأطرق عن دمعة حزينة..

    وأخذ يقول:

    الليلة النفس صبحت عنيدة وعامدة (8)
    وما بتتسلى غير برقع حميدة وحامدة (9)
    يا حليل الرباع أبان قلوباً جامدة (10)
    ناس طه الضرير ضو القبيلة الهامدة (11)
     
  3. ضى القمر

    ضى القمر :: كــاتبة نشــطة ::

    إنضم إلينا في:
    ‏يونيو 20, 2010
    المشاركات:
    8,085
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجائزة:
    36
    طه الضرير في ذاكرة ووجدان { الطيب ود ضحوية } 3/3


    عندما أفاق الطيب ود ضحوية من تلك الرؤى والأطياف قرر أن يسافر من كبوشية إلى القضارف حيث يرزح تحت وطأة قيده في سجنها صديقه طه الضرير.

    قرر أن يسافر بعد أن أخذته تباريح الشوق إليه كل مأخذ، فشد رحله صوب القضارف على متن جمله "العاتي" يرفعه آلٌ ويخفضه آلٌ وتلفظه بيدٌ إلى بيد، وعقيرته ترتفع بالنميم فتملأ نفسه شجواً وشجناً، والعاتي يطربه النميم فتزداد سرعته وتتباعد خطاه فتخبو من خلفه أضواء كبوشية، والطريق يمتد أمامه طويلاً، ويترنم ود ضحوية بقول رفيقهم الشاعر الفحل يوسف ود عاب شبيش:

    الدَرِبْ إنْشَحطْ واللُّوسْ جِبالُو اتْنَاطَنْ (1)
    والبَنْدَّرْ فَوانيسُو ال بيَوقدَّن مَاتَنْ
    يا فَرُوجْ هَضَالِيمْ الخَلا ال بنِجَاطَن (2)
    أَسِرعْ قَوبِعْ أَمسيتْ والمواعيدْ فَاتَنْ (3)

    وتستمر رحلة الطيب ليتصل نهارها بليلها وهو لا يني ينشد ما يجول بخاطره من أشعار، وعندما يردد أشعار صديقه طه يحس وكأنه يتذوق فاكهةً إِستوائية معسولة اللُّبْ.

    اللَّيلْ بَوبَا والكُرْتْ الرَحِيحْ وَالَنٌّو (4)
    رَكَزَنْ فَوقْ ضُرَاعِنْ والهَنيسْ غَزَنُّو (5)
    الجَبلْ أَبْ قُرودْ يا امْ عَارضْ إِتْعَدَنُّو (6)
    الموتْ عِزَة واللَومْ ليَنَا ما بْرضَّنو

    وأخذ الطيب في رحلته هذه يسأل نفسه كيف تسنى القبض على صديقه، ذلك الأسد الهصور الذي يهابه الجميع، ولا يستطيع كائناً من كان أن يقترب منه ليمسه بسوء، أليس هو القائل:

    منْ شَندِي إِستعدينَا ومَرَقْنَا خَلاَسْ
    طِرَي المريُودَه وأدَّرْدَقْ عَليهَا أَبْ رَاصْ (7)
    كَان نِتْلاقى في فَنَقَه وضَربْ رَصَاصْ (8)
    ما بْجيِبَُونَا نَاسْ طَرْطُورْ مَعْ الَقَصَّاصْ (9)

    إنتهت رحلة الطيب وأناخ بجوار السجن، وطلب السماح له بزيارة صديقه طه، فجاءوا به إليه والأغلال تلتف على جسده البادن القوي ويديه المفرودتين كجناحي نسر.

    وما أن رأى الطيب حتى طار إليه بعناق عنيف كأنه إرتضام. إرتج له قلب حارسه ثم أخذا يرتاحان من أشواقهما على ذكرياتهما الثرية.

    وانسهما الجميل, وعندما سأل الطيب صديقه طه عن كيفية القبض عليه أطلق آةً ملؤها الحسرة وقال: هؤلاء الإنجليز الأنجاس أعلنوا عن جائزة مقدارها خمسون جنيهاً لمن يدل عليَّ، وكما تعلم يا صديقي أن الناس فينا إثنان منهم من يحبنا ويوقرنا ومنهم من يهابنا ويخشانا، لذا لم يؤد الإعلان عن الجائزة غرضه، غير أني يا صديقي وقعت في هوى حسناء من عرب هذه الناحية تشبه تلك التي قال عنها
    صديقنا الفنجري:

    عُودِكْ حَكَّمُو البَاري الجَمِيلة صِنعْتُو
    خَتّهَ ورَسَمَا بيْ قالباً عَدِيله شَمِعَتُوا
    عُنقاً زيْ حَرَاريبْ البُطَانَة فَدَعتُو
    بصْبُرْ عَاشقُو كَيفْ مَا دَام جَهَنَمْ تِحتُْو

    وكان لهذه الحسناء محب أعماه الغضب، وأكلته الغيرة، فوشى بي وتم القبض عليَّ غدراً، وبواسطة قوة كبيرة وأنا نائم. وعندما أخذوني إلى هذا السجن وجدت صديقنا الفنجري يقضي فيه عقوبة، فسألني ذات السؤال فقلت له:

    رُقَادْ السِجِنْ وتِقِفِلْ الأَوضَاتْ (10)
    سِمِعْ فَيْ الفَايْحَة واحدين في العَربْ شُمَّاتْ (11)
    مَكَتَوبةْ الجَبِينْ هِي بالصِحْ مَا بِتِنْفَاتْ
    لَزُوم للحارة والمِحنْ البِجَنَْ ضَيفَاتْ

    فردَّ عليَّ قائلاً:

    شَيلْ المِحْنَه يا امْ قُرْقُدْ عَليهو شُدَادْ (12)
    والسَفرْ أبْ مِسَاويكاً حَجَر غَيرْ زَادْ (13)
    العَطَا مِن عَدَم نَدي ونقول مَا عَادْ (14)
    والصَبُرْ عَلي الكايْنَاتْ البِجنْ بَلا مَيعَادْ (15)
     

مشاركة هذه الصفحة