سيف الدين محمد الامين «يا زمن»

ا

ابو نمر

Guest
#1
يا زمن نحنا انتهينا ، وتاني شِن داير تسوّي
ما خلاص إحساسنا بحّر
والعقيل الفينا ودّر
والمراكب زاتا اهت في محيطات الخطايا
ما خلاص الفينا وِدرت وما فضَل غير البقايا
والتراب من ذاتنا شِربت من دموم روح الضحايا
يا حُزُن شن تاني داير ترمي فوق هم الشقايا
ما كفاية خلاص تعبنا ن شيل عذاباتك كفاية
ومستحيل الزهرة تنبت في أرِض من غير سقاية
ما خلاص خلّيت نفوسنا سابحة في فيض من أذايا
واصلو ما خليت محلاً بيهو نوْصَل بيهو غاية
وياما فيك شفنا العجايب ولسّة في سكذتنا جايا
العقول الطايشة طاشّة وفاقدة أسلوب الرعاية
المظاهر ، والمفاخر ، والتحابيش والدعاية
سطوة المادّية أضحت في حياتنا شعار وآية
في المكاتب ، وفي المدارس وفي أساطيل الحماية
والقشور الزايفة تنحت جوّة في جوّة الحنايا
وا ضياع عمر الحقيقة ويا حليل صدق النوايا

الضلوع صبحت وسادتك
والنفوس طاعة إرادتك
والقليب غربال بينزف من عذاب حضرة سيادتك

والجسيم الروحو ماتت ما بيحس طعن الخناجر
والعذاب العاش وعشعش ما بيفوت تاني ويغادر

حتى يا اخوانا المشاعر صرنا لازم نشتريها
وسلعةالحب في بلادنا نحنا محكومين عليها كل يوم اسعارا زايدة ويا زمن كيف بس نجيها
يا حليلا الدنيا خَربت ويا حليلنا انحنا فيها​
 
أعلى أسفل