سيف الدين محمد الامين «يا ابوبا»

ا

ابو نمر

Guest
#1


يـا ابـويـــا طـالــت غُـرْبــتـــك بَـنَــت الـسـنـيـــن فــوق الـسنـيــن
واتــوَدَّر الــبـــال بـــى وراك نَـرجَــى ونَـهَــاتـيـبَـــك أنــيـــن
والأدهَـــى مــن ذاكـــا وأمَـــر قــاطـــع خِــبــيــرك مـــن مـتــيـــن
لا سـمِـعْـنـا حِسّـك مــن بعـيــد لا نِـحــنـــا عـارفــيــن إنــتَ ويـــن
ألْحَـحْـنــا إلْحـاح فـي الـسـؤال نـسـتـجـلــي خَـبَــرك ونـسـتـبتيـــن
مــا يــانــــا دمَّـــك والـلَّـحــــم بِـنـتــابـنــا لـيــك دايـمـــاً حـنــيــــن
ظَـلِّـيـنــا نِـتـرقَّــــب مـجــيـــك بـيــن كـــل لـحـظـــة وكــلِّ حــيــــن
كــم بــى سـبــب عـدم الـلـقـــا رفَّـــت عــشـــان الـلُّـقــيــا عــيــن
نـسـتـشــرف الأمـل الـسـراب كـان يـضْــوي لـى لـيـلـنــا الـدّكـيـن
أعـناقـنـا بى شـوق تـشـرئـب تِــنـــتــــاوَق الــــزول الــرزيــــن
الـكــان مَـحـانِــنْ كــلَّ زول والـكــان رؤوف بالمُــضْــعَــفــيــــن
يـا ابـويـا دار عَـجَـل الـعُـمُــر ولا زِلــنــــا حـارسِـــنَّـــك تَـبـــيــــن
لــوْ تـســأل الـنــاس عَـنّــنـــا بـيـقـولـوا لـيـك كِـبــروا الـعَـوَيــن
في الحفْظِ والصُّـون احتـمـوا وشـبّـوا وتـرعْـرَعـــوا مــؤمــنـيــن
إجتَهَـدوا دَخَـلـوا الجـامـعـات شــايـلِــنّـــو إسـمــك فـي الـجـبـيـــن
يا ابـويـا ليه في الغـربـة ليـه أصْـبَـحْــتَ زي مـأســور سـجــيــن؟
أعْـــرَضْــــتَّ لـيـــه عَـــن أُمَّـنــــا الـضّــاقَــــت لأجْــلـــكْ مُــرَّتــيــن؟
مُـــرَّة قــواســـي الـتـربــيـــة ومُـــرَّة غــيـــاب أســـــد الـعـريــــن
لاكـــت حِـبـــال الـصـبْـرِ كـــم ضَــحّـــت عـشــانـــك يــابـــا زيــــن
لـيـــه فجْـــأة تَـنـفُـــر مِـنَّـنَـــا وتِـسْـتَـمــرأ الـصّـمْــتَ الـمُـهــيــــن؟
كـيـفِـن عَـليـك نِحْـنـا بـنهـون يـا يــابــا هــل نَــضِـــبَ الـمَـعــيـــن؟
مِـن نّـبْـعِ يـامــا كــان زمــان مُــتْــــرَع بـأبْـحُــــرْ مِـــن لُــجــيــــن
غَـرْسـك خلاص أثـمـر نِجِض حـان الـقِـطــاف زيــتـــون وطــيـــن
لــى لَـمّــة الـبـيــت الـسـعـيــد طَــوَّلْـــنــــا عــــاد مُــتـلـهِّــفـــيــــن
أحْـزَنــتَ بـى بُـعْــدك نـفــوس يـــا يـــابـــا نــتــــرَجّــــاك دحــيـــن
عــود لــى دِيـــارك ولِـمّــنــــا ولا تَــتْــبَــــع ابـلـيـــس الـلّـعــيـــــن​
 
أعلى أسفل