سيف الدين محمد الامين «واقع الحال»

ا

ابو نمر

Guest
#1
صِـح ألْـبَــس الـشـيـطــان عَـلَـىْ وأنـا مـا عـِرِف واجبــي وهــرب
جـارِفــنــــي تــيـــــار الـظــــروف وأنــا لـلـعـواقــــب مـا حـسَـــب
كُــــتْ فـاكِـــر إنــو الإغــتـــراب لـلـــزول يـكــــون عِـــزّ الـطـلــــب
أمّــلــتَ فــيـهـــــو بــــلا حـــــدود مـا كـنــت قـايـلـــو يـكــون مـطــب
رســـم الـخـيـــال كـــل الـخــطـــط قــال يــا مـــا أغــدِق وكــم أهــــب
لـيـكــــم مــــن الـمـــال الـوفـيــــر مــا يَـصْـلِـــح الـحــال الـصَّــعـــــب
وانا قـلـت بـس سـنـتـيـن واعــود وارتـــاح مــن الـشـقـــا والتـعــــب
والـبـسـمـــة فـوقـكـــم تــرتـســــم ويــتــبـــــدّل الـحــــال الـكَــعَــــــب
بَـــدل الإيـجــار نـسـكــن مِــلِـــــك عـربـيـــة مــن نــوع الـبِـكــــب
مـرفــوع جـبــيــنَّـــا ومـتـحَـفِـــظ مـاءْ وجْـهـنــا الـكــان انـســكـــــب
كـانــت دي أحــلامـــي الـقـبـيــــل دفـعـتـنـــي فــوق وَش الـمـهـــــب
مـرقـتـنــي مــن بـيـنــكم جـريــح قابـض عـلــى الجـمُـــر اب لـهـــب
يـــامـــا اســتــحــثـَّــــت وراودت قـالَـتـلـــي قـومــاك يــــلاّ كَـــــبْ
حــقّــــق مُــــرادك وانــسَـــتِــــــر مــا تـبـقــى فـي الـلـــوم والـعَـتَــب
غَـالَـبْ مـشـاعـري انا وامتطيــت صهـوة مطامـعـي انـا وانكَــــرب
حـطـيـت رحـالــي بـعـيــد هـنــاك فـــي عـالَــم الـتــيــــه والنـصَــــب
فـوجـئْــــتَ بــي واقـــع مــريــــر مـاكــان عـلــى الـبــال مُحـتـســـب
والـحـــال تَــدَهْـــــوَر والأَمَــــرْ : فـي الـنـار هــو زادولــو الحـطـــب
وضَـرَبْ خُماسـِيْ في السُّـداس واحـتــــرتَ والـــراس انـشـطــــب
ودخـلـــتَ فــي وَرطـــة ديـــــون جــــرّت مـعـايـــا ســنــيـــن دأب
صـوت الـنّــــدم جُــــوّاي هـــــدر قَــــطَّـــــــع فـــــــــؤادي إرب إرب
يـا مـا صـَبـرتـــوا عَـلــىْ كـتـيـــر والـلـــه مــا قَـصَّــرتـــوا تـَــــب
راجـــي الـكــريـــم رب الـعـبــــاد الـــمـــولــــى فــــــرَّاج الكُــــــرَب
يـنـشـلـنــي مـن هــذا الـضـيـــاع نِـتــلــمَّ قـبــل أمـــشــي الـتُّـــــرَب
 
أعلى أسفل