سيف الدين محمد الامين «غربة»

ا

ابو نمر

Guest
#1
شفتك انتي ، إنتي بى ذاتك وصفاتك
وفيك شفتَ النيل بيجري وموجو كاسح
وصوتو يهمس ، وليْ يوشوش ، ويعزف الألحان يصافح
ومن صفا ناسنا البَساطا ن عدّ شال كل الملامح
وعدّ كاسح
وبى عيوني انا فيه سابح
وعقلي فات جواهو سارح
وما قدرتَ يمين أبارح
فجأة بى جمبي اتلفتَّ ،، وشفتك انتي
وفيكي شفتَ القيفة رابضي وفوقا متكابي الخدار
لوبي تابر خاتي تب قولة صفار
مال يهبهب كلّ ما جاهو النسيم بى فوقو مار
والجزيري ،، وحِس طويري ، وناس كُتار
جوّة غاتسين في الخدار
ناس يحشّوا ، وداكا يقرع ،، وديكي تزرع ،، وموية في انضر مسار
وحِسّ اهلْنا ن جوة في نص الجزيري
زي نغم أوتار يدندن ، مازج النيل والنضار

الجروف ، وطينا داك ، والعرق وكتين يصبصب
من جبين زولاً مكافح قلبو حار طوالي يلهِب
وبرضو في اعلاهو بسمة غاسلة لى كل البيتعِب
وحوض ملان بالمويي كاس ، جاري يحلب
ويجري يسرع ،، سدّ مويتو قعد يهبهِب

وانتي ذاتك واقفة شامخة
وفيك شايف كل صورة ، وروق نخيل مرصوص كتير
وداكا في النخلات يقفِّز وجاري بى تحتو الحفير
وقش مشتّت من حُمارة غادي فوق درب الحمير
والسبايق ،، والسواقي ،، ومنقة بذرة وكشتنير
والجداول ،، وبرتكان مدَّلِّي نازل
والقِرِفتِن شثدرو شايل ، وفرعو مايل
متكي فوق درب السويقي ،، وفي المشاتل
نقْلو راقد كم جحافل
وماشي سادر ،، شفتَ قدّامي المحافل
البراسيم والأناقي وقُمري راحل

والحَرازي ،، وطير يوجوج فوقا شادي
وقايمي من تالاها دومي شويي غادي
وشُفّعاً جارين يوركوا وأُم تنادي
لى وِليدا الجاري غادي
كان مع الجنُّون بيلعب وطبعو هادي
بس هي شفقَت لا يقوم يدقسلو وادي
وباقي بى جاي ليهو بير ، خايفي لا يهبر عليها

واتلفتّ على قفايا ،، وبى ورايا ،، شفتَ آية
وشفتَ بير حاج طه جمبها كم صفايح رايحة جايا
وناس مع الجيزان يتاتوا ، وللكفاح مرفوعة راية
والبداية ،، لحظة بس صِبحت نهاية
وقمتَ مليان بى اسايا
كنت بحلم في منامي وكُت برايا
كنتَ بحلم ،، وكل يوم يا ريتني أحلم
بس اشوف أهلي الحبايب
وفي بُعادُن وفي غيابُن ، عمري يا ريت كلو نوم​
 
أعلى أسفل