سامي سرالختم «عزة»

ضى القمر

:: كــاتبة نشــطة ::
#1
عزه

تتوزعين غضون شرنقة الحواس

امد للضالين وجهى كى اساوم

.... فى البلاد.....

والصحوة الزنجى عالمه خيال الوعى

مضطرب الخصال ...

يمشى على ذات الطريق ولا رفيق

يدوزن... ماتبقى من شرود الحلم اثر

الجاعئين ....الصمت قلقك فى الحضور

وانا تجاهلت الهوية والسخاء المورق الحزن الدفين

حيث انكفاءات الحيارى والجزع

يمشى مصب النيل منبع

ذاتنا ... كون التمنى .... عزة النيل ...

وميقات الغياب....

انسانة فى الوعى تبدو كالخيال

والشوق يدفعها ثنايا اللاشعور

فتمحى للناظرين كما الظلال.
 
أعلى أسفل