خوازيق البلد: ثانيهم (بعد الحبيب الإمام), محمد أحمد محجوب

مازن سخاروف

:: كاتب نشـــط::
#1
طبعا يوجد ناس أدمغتهم لا تعرف ولا تعترف بمراجعات (حقيقية طبعا) أو إعادة تحقيق في تاريخنا المدسوس عليه وفيه.

وهناك كتيبة تمجيد الأشخاص (بحق وبغير حق إلى يوم الدين). أمثال هؤلاء من اعتاد إضافة لام التعريف إلى محجوب للتفخيم, (والتعريف ليس من أصل الإسم), فيصبح المحجوب.

وهو في اعتبارنا أحد الخوازيق الكبار من كتيبة تزوير التاريخ, كما التآمر. والبينة علينا في هذا البوست وفي غيره.

بدأنا بـ (الحبيب) الإمام الصادق المهدي, عميل الوكالة المركزية والحمدلله تم وضع المذكور في فتيل (هدية إلى ناس الإمام رقم صعب لا يمكن تجاوزه. يرجى من هؤلاء توجيه المخاطبة والتشريف إلى رئيس محطة السي آي إيه في الخرطوم في تاريخه)



والآن:

أيها السادة, أقدم لكم, الخازوق محمد أحمد محجوب
 

مازن سخاروف

:: كاتب نشـــط::
#2
في هذا البوست, (خازوقية) محمد أحمد محجوب نفصلها من خلال دوره السيئ (تدليس, تآمر وخيانة, أو كل ما سبق) في ثلاث وقائع تاريخية تحديدا


الأول, أحداث مارس 1954


الثاني, روايته للوقائع فيما يختص بإنقلاب 19 يوليو 1971
وكلمته (للتاريخ) بذلك الشأن


وثالثة الأثافي, خيانة (بالمعنى القاتل للكلمة) من سدة الحكم فيما يختص بالقضية الفلسطينية في حرب النكسة وما تلاها. خيانة وأجندة مزدوجة لدرجة قف تأمل





ذكرت القضية الفلسطينية دون أقواس لأنها في تلك الفترة كانت القضية


على هامش البوست (أو ربما من عمق الموضوع) سأتطرق كذلك إلى شخصية محمد أحمد محجوب, كمثقف وسياسي وشخصية (وطنية) .. وهيا بنا.
 

مازن سخاروف

:: كاتب نشـــط::
#3
نبتدئ مرافعتها من الآخر؛ بـ (ثالثتهن) في إزدواجية محمد أحمد محجوب .. وهي إظهاره لخلاف ما يبطن وخيانته للقضية الفلسطينية التي كانت تعتبر أكبر قضية في ذلك الوقت

نبدأ بمواقف وأقوال محمد أحمد محجوب المناصرة والمنحازة للقضية الفلسطينية والعربية ومرجعنا في ذلك كتابه


Democracy on Trial: Reflections on Arab and African Politics

وهو طبعا النص الأصلي بالإنجليزية, وقد ترجم فيها بعد إلى العربية بعنوان, الديمقراطية في الميزان الذي يعرفه الكل من قبيلة المثقفين ويعتبره البعض نصا مبجلا, وربما حتى مقدسا في تاريخ السياسة السودانية الحديثة.
 

مازن سخاروف

:: كاتب نشـــط::
#7
فيما يلي سأقتبس بإسهاب من كتاب محمد أحمد محجوب, النص الأصلي باللغة الإنجليزية ثم أتبُعه بالترجمة بإذن الله. كي يكون الأمر مرتبا, سأقسم الإقتباسات من الإنجليزية إلى عدة أجزاء, وأورد أرقام الصفحات نهاية كل إقتباس

الجزء الأول
Thus ended the Six-Day War. A war that nobody wanted and for which we the Arab countries were not prepared; a war that was suddenly precipitated by President Nasser, and ended so quickly with disastrous losses for the Arabs. One-fifth of the total area of Egypt was occupied by Israel and the Suez Canal was closed. The West Bank of the Jordan, including Jerusalem, was lost by the Arabs; Syria ‘s Golan Heights were occupied by the enemy. Inevitably the military defeat and the loss of so many Arab lives were aggravated by the widespread disruption caused, and the economic disaster which came in the wake of the lost war.
Shooting ceased on the battlefields, but the war of words was to go on endlessly at the conference tables.
There were two major developments. In New York, Russia demanded a special session of the UN General Assembly. In the Middle East, a meeting of the Arab Foreign Ministers was called, to take place in Kuwait. I led the Sudanese delegation to this meeting which opened on a luxurious palace on June 17. Sheikh Sabah al Ahmed al Jaber, the Kuwait Foreign Minister took the Chair.
[..]
I asked for the floor. We had brought for us a comprehensive proposal for a unified Arab stand and when the Sheikh gave me permission to speak, I presented it to the meeting. We called for genuine unity among Arab states and went on:
a) The Sudan recommends that all military, economic and political potentialities of the Arab countries should be co-ordinated , consolidated and directed towards the attainment of victory.
b) Arab solidarity, which should be the basis for unified Arab effort, must rest upon the acceptance by all Arab states of the principle of co-existence amongst all the diverse systems now prevalent, without the attempt by any country to intervene in the affairs of another;
[...]
e) Arab foreign policy should be unified within the principle of ‘enmity towards enemies of Arabs and friendships to our friends’;
f) Oil-producing countries should continue not pumping oil, irrespective of the cost, or consequence;
g) It should be mandatory for all other Arab states to undertake similar retaliatory measures against the economic interests of the United States of America and Britain in their respective contries
[..]
Democracy on Trial, pp.121-22​
 

مازن سخاروف

:: كاتب نشـــط::
#9
part 2

A general debate on the Sudanese proposal followed; and it was a tough debate
[..]​


The debate moved on to another point. The extremist platform kept pushing for the severance of diplomatic relations with the USA and Britain (when the Six-Day War broke out, some Arab states broke off relations, others did not) and the cutting-off of oil supplies to any country which supported Israel. There was no response to the former proposal, but on the latter, a more positive outlook was evident.​


The Kuwait meeting was suspended without any decision or communiqué. Since we were all leaving next morning to attend an Emergency Session of the UN General Assembly we agreed to continue our deliberations in New York.​


[..]​


In New York, we immediately held a meeting of the Arab League States to plan our strategy at the Emergency Session. I was appointed by the Arab Foreign Ministers as their spokesman.​


pp.122-23, ibid
 

مازن سخاروف

:: كاتب نشـــط::
#11
نواصل الإقتباس, الجزء الثالث
[part 3]


Israel found diplomatic support from the Western states, led by the United States. It was so different from the time of the Suez War in 1956 [..] This time the USA spared no effort, both within the Security council and outside it, in support of Israel’s position.


The Soviet Union called for an Emergency Session of the General Assembly for a resolution ordering the Israeli forces to pull out from the occupied territories. Washington set out to counter the Soviet intention; but it was obvious that, under American pressure, there would be sufficient support for Israel (by Latin American and some African countries) to prevent a two-thirds majority needed for a successful resolution, the US did not oppose the convening of a General Assembly.


This began on July 17 [June 17, Mahjoub misspoke, M.S] and almost immediately ran into a stalemate. Mr. Alexei Kosygin, the Soviet Prime Minister, submitting a resolution calling for the condemnation of Israel as the aggressor and for an immediate withdrawal from the occupied Arab territories. The resolution also ordered Israel to make good all losses suffered by the Arabs as a result of its aggression.


The USA opposed the Soviet move with a counter-resolution proposing that the dispute between Israel and Arab states be resolved by direct negotiation between parties, assisted by a mediator acceptable to both sides; it asked the Arabs to recognise Israel with her present borders, respect her sovereignty over her territories and guarantee free passage to Israeli shipping through the waterways of Suez and Aqaba.


.p.124, ibid​
 

مازن سخاروف

:: كاتب نشـــط::
#12
نواصل الإقتباس, الجزء الرابع


[part 4]

While the UN Session was in progress, the Arab Foreign Ministers continued the conference that we started in Kuwait. As it became increasingly obvious that little if any concrete moves would come of the UN debates, we turned to the possibility of holding another Arab Summit, this time in Khartoum


[..]


While these meetings were going on in New York, President Nasser, Algeria’s President Boumedienne, Iraq’s President Abdul Rahman Arif and the Sudan’s President Azhari met in Cairo on July 12 and were joined a day later by President Atasi of Syria.


When I received news of this ‘little Arab Summit’, I cabled President Nasser asking him to keep the meeting going until I could get to Cairo. I then left with my delegation for the Egyptian capital. It turned out to be a fascinating conference.
We arrived in Cairo in the early hours of Sunday, July 16 [..] I gave an extensive survey of everything that had taken place at the UN, adding my own political analysis of the situation. The need now, I emphasised, was for a full Arab Summit and I spelled out the reasons which had lead to the Sudanese President to offer Khartoum as the site for such a meeting. It did not take long for the meeting to be convinced that there was no hope of getting a political solution through the United Nations. We Arabs were left with but one choice –long-range military action, preparation for such action and for striking a decisive blow when the time came.


The Arab states meanwhile should intensify their political pressure through the following: stopping oil supplies to friends of Israel; withdrawal of deposits and reserves from Western banks; severance of diplomatic relations with all countries that assisted the enemy; tightening of economic sanctions against Israel; settlement of the Yemen question; and adoption of a joint policy towards Palestine.​


.pp.128-130, ibid
 

مازن سخاروف

:: كاتب نشـــط::
#13
إنتهت الإقتباسات عن النص الإنجليزي الأصل لكتاب الديمقراطية في الميزان, حيث توضح الأجزاء الأربعة من الإقتباسات خلفية الوقائع لمواقف محمد أحمد محجوب المناصرة للقضية الفلسطينية. سنقدم لاحقا جزء أخيرا كذلك بالإنجليزية عن ذات المصدر بصدد مؤتمر الخرطوم الشهير ولاءاته الثلاث, لا مفاوضات, لا صلح ولا اعتراف بإسرائيل. الجزء الأخير سيقدم كذلك الخلاصة والإستنتاجات لمواقف المحجوب التي تظهر الإنحياز للقضية الفلسطينية وللأطراف العربية, سواءً من يقف منها على جبهة الحرب المباشرة مع إسرائيل, أي مصر, سوريا والأردن, أو تلك المتبنية للموقف والقضية, أي كلنا في الهم شرق أمما وحكومات. وسيعقب الجزء الأخير بالطبع ترجمته إلى العربية.


فيما يلي سنقدم ترجمتنا العربية للأجزاء الأربعة أعلاه من الإقتباسات.
 

مازن سخاروف

:: كاتب نشـــط::
#16
بعون الله, أتممت ترجمة الأجزاء الخمس, وباقي بس الطباعة.


من إبتداء حرب حزيران إلى لاءات الخرطوم.


وذلك يمثل الجزء المعلن من محمد أحمد محجوب, الذي قلبه على القضية
 

مازن سخاروف

:: كاتب نشـــط::
#17
فيما يلي اترجمة بالترتيب من الإنجليزية للنص الأصل:

مواقف المحجوب البائنة: الجزء 1 (ما بين الأقواس إضافتي, م.س)
هكذا انتهت حرب الستة أيام. الحرب التي لم يُردها أحد والتي لم نكن نحن العرب مستعدين لها؛ حرب أشعِل فتيلُها دون سابق إنذار على يد الرئيس عبد الناصر, وأنتهت بصورة خاطفة بخسائر كارثية للعرب.
إحتلت إسرائيل خمس المساحة الكلية لمصر وتم إغلاق قنال السويس. خسر العرب الضفة الغربية لـ (نهر, م.س) الأردنّ, بما يشمل القدس. إحتل العدو مرتفعات الجولان. ومما زاد الناس رَهَقا فوق التطور المحتوم للهزيمة وخسارة جسيمة للأرواح العربية, كانت الفوضى الكبيرة والكارثة الإقتصادية في أعقاب خسارة الحرب.
رغم توقف إطلاق النار في ميادين القتال بقيت الحرب الكلامية إلى ما لا نهاية في منصات المؤتمرات.
حدث تطوران هامان. في نيويورك طالبت روسيا (يقصد الإتحاد السوفييتي, م.س) بجلسة إستثنائية1 للجمعية العامة للأمم المتحدة. في الشرق الأوسط دُعيَ إلى اجتماع لوزراء الخارجية العرب يُعقد في الكويت. رأستُ الوفد السوداني لهذا الجمع حيث افتتح في قصر فخم في 17 يونيو (1967, م.س). ترأس الإجتماع الشيخ صباح الأحمد الجابر, وزير خارجية الكويت.
..
طلبت منصة الحديث؛ لقد جلبنا لأجلِنا خطة شاملة لموقف عربي موحّد, وعندما سمح لي الشيخ بالتحدث قدّمتها للإجتماع. دعونا لوحدة حقيقية بين الدول العربية ومضت (الخطة, م.س) إلى:
أ. يوصي السودان أن يتم تنسيق كل القدرات الكامنة العسكرية الإقتصادية والسياسية للدول العربية وتعضيدها وتوجيهها نحو تحقيق الإنتصار.
ب. التضامن العربي الذي ينبغي أن يكون أساس أيّ جهدٍ عربيٍّ موحد لابد أن يستند على قبول مبدأ التعايش بين شتى الأنظمة السائدة دون محاولة أيّ بلد التدخل في شؤون آخر.
..
هـ.. يجب توحيد السياسة العربية الخارجية من خلال مبدأ معاداة أعداء العرب وود أصدقائنا.
و. يجب على الدول المنتجة للبترول مواصلة منع ضخ البترول, بصرف النظر عن الثمن أو النتائج.
ز. سيكون لزاما على كل الدول العربية إتخاذُ إجراءاتٍ سجالية مشابهة ضد المصالح الإقتصادية للولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا في كل تلك الدول.
الديمقراطية في الميزان, الأصل بالإنجليزية, ص. 121-22

------------------------
1. الترجمة الحرفية لـ special session هي جلسة خاصة, وفي السياق جلسة إستثنائية
 

مازن سخاروف

:: كاتب نشـــط::
#18
مواقف المحجوب البائنة: الجزء 2 (ما بين الأقواس كما في الأصل)


عُقد نقاش عام بشأن الخطة السودانية, وقد كان نقاشا صعبا.

..

تحوّل النقاش إلى نقطة أخرى. إستمر الجانب المتطرف* بالمطالبة بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة وبريطانيا (عندما اندلعت حرب الستة أيام قطعت بعض الدول العلاقات بينما لم يقطعها بعض آخر)2 وقطع إمدادات النفط عن أيّ دولة ساندت إسرائيل. لم تكن هناك استجابة للجزئية السابقة, لكن كان من الواضح حصول استجابة أكثر إيجابية للجزئية الثانية.

تم تعليق اجتماع الكويت دون أيّ قرار أو إعلان. بما أننا كنا جميعا مغادرين في الصباح التالي إلى نيويورك لحضور اجتماع استثنائي للجمعية العامة للأمم المتحدة فقد اتفقنا على مواصلة مباحثاتنا في نيويورك.

..

في نيو يورك عقدنا من فورنا اجتماعا لجامعة الدول العربية للتخطيط لاستراتيجيتنا في الإجتماع الإستثنائي. تم تعييني من قِبَل وزراء الخارجية العرب كمتحدث باسمهم.
ص. 122-23, المصدر السابق



--------------------

* من منطق السياق, محجوب يبدو هنا وكأنه يقول إن السودان لم يكن مع الموقف المتطرف
المصر على قطع العلاقات الدبلوماسية.

2. راجع الجزء رقم أربعة كما الهامش في آخره
 

مازن سخاروف

:: كاتب نشـــط::
#19
مواقف المحجوب البائنة: الجزء 3 (ما بين الأقواس كما في الأصل, بإستثناء ذِكرِ خلافِه)

وجدت إسرائيل مساندة دبلوماسية من الدول الغربية على رأسها الولايات المتحدة. إختلف الأمر جدا مما كان عليه في حرب السويس (يقصد العدوان الثلاثي, م.س) .. هذه المرة لم تدّخر الولايات المتحدة وُسعا سواء في مجلس الأمن أو خارجه لمعاضدة موقف إسرائيل. دعا الإتحاد السوفييتي إلى جلسة استثنائية للجمعية العامة لقرار يأمر إسرائيل بالإنسحاب من الأراضي المحتلة. شرعت واشنطن في مناكفة عزم السوفييت؛ لكن لم تعارض الولايات المتحدة انعقاد الجمعية العامة, حيث كان واضحا أنه, تحت الضغط الأمريكيّ سيحدث ما يكفي من المساندة لإسرائيل (من أمريكا الجنوبية وبعض البلدان الأفريقية) لمنع ثلثي الأغلبية المطلوبة لإنجاح القرار.
إبتدأ ذلك في 17 يوليو وكاد أن ينتهي فورا إلى جمود. السيد أليكسيه كوسيقِن رئيس الوزراء السوفييتي طارحا مشروع قرار يدعو إلى إدانة إسرائيل كالطرف المعتدي ولانسحاب فوري من الأراضي العربية المحتلة. أمر مشروع القرار إسرائيل أيضا لتعويض كل الخسائر التي تكبّدها العرب نتيجة اعتدائها.
عارضت الولايات المتحدة التحرك السوفييتي بقرار مضاد يقترح أن يتم حل النزاع بين إسرائيل والدول العربية بالتفاوض المباشر بمعاونة وسيط مقبول من الطرفين؛ وطُلب من العرب الإعتراف بإسرائيل بحدودها الحالية, إحترام سيادتها على أراضيها وضمان حرية العبور للملاحة الإسرائيلية في المعابر المائية للسويس وخليج العقبة.
ص. 124 المصدر السابق.
 

مازن سخاروف

:: كاتب نشـــط::
#20
مواقف المحجوب البائنة: الجزء 4 (ما بين الأقواس كما في الأصل, بإستثناء ذِكرِ خلافِه)

أثناء انعقاد اجتماع الأمم المتحدة, واصل وزراء الخارجية العرب ما أبتدؤوه من إجتماع الكويت. وعندما بدا جليا ألا ثمة أملٍ في أيّ خطوات بائنة ستتمخض عن مداولات الأمم المتحدة إلتفتنا إلى إمكانية عقد قمة عربية أخرى, هذه المرة في الخرطوم.
..
وبينما تلك الإجتماعات ماضية في نيويورك إلتقى الرئيس عبد الناضر, بومَدْيَن رئيس الجزائر, عبد الرحمن عارف رئيس العراق وأزهري رئيس السودان في القاهرة في 12 يوليو, وانضم لهم العطاسي رئيس سوريا. عندما سمعت بخبر تلك القمة العربية المصغرة, أبرقت الرئيس عبد الناصر طالبا منه إدامة الإجتماع حتى يتسنى لي الوصول إلى القاهرة. حينها تركت أعضاء وفدي مغادرا إلى العاصمة المصرية. لقد قُدّر لذلك الإجتماع أن يكون مبهرا.

وصلنا القاهرة في الساعات الأولى من صباح الأحد السادس عشر من يوليو .. قدّمتُ استعراضا مفصّلا لكل ما جرى بالأمم المتحدة, مضيفا تحليلي السياسي الخاص. المطلوب الآن, إذ شدّدتُ هو قمة عربية كاملة. وعدّدتُ الأسباب التي أدت إلى أن يعرض الرئيس السوداني الخرطوم مقرا لذلك الإجتماع. ما لبث أن اقتنع الجمع بألا أمل يُرجى في حل آتٍ من الأمم المتحدة. لم يبق لنا نحن العرب سوى خيار أوحد – عملُ عسكري طويل الأمد, الإعداد لعمل كذلك وتوجيه ضربة ناجحة حين يحين الأوان.
في تلك الأثناء يجب على الدول العربية مضاعفة ضغطها السياسي من خلال ما يلي: وقف إمدادات البترول لأصدقاء إسرائيل؛ سحب الودائع والإحتياطات من البنوك الغربية؛ قطع العلاقات الدبلوماسية مع كل البلدان التي ساندت العدو3؛ تشديد العقوبات الإقتصادية على إسرائيل؛ تسوية المسألة اليمنية؛ واتّباع سياسة مشتركة تجاه فلسطين.
ص. 128-130, المصدر السابق

------------------------
3. هذا يعني انضمام دول عربية جديدة لمبدأ قطع العلاقات, كما استمرار الدول التي
قطعت العلاقات مسبقا مع بريطانيا والولايات المتحدة, بما يشمل السودان. الدول التي قطعت مسبقا علاقاتها مع الولايات المتحدة كانت, الجزائر, السودان, سوريا, الجمهورية العربية المتحدة واليمن. راجع الجزء السادس الأخير تحت جزئية "6 يونيو".
 
أعلى أسفل