حيدر الشيخ «يا داخله من باب الوريد»

ضى القمر

:: كــاتبة نشــطة ::
#1

يا داخله من باب الوريد

يا داخله من باب الوريد

أدخلي في عمقي الأبعد بعيد

في عمري المعاك أزهر جديد

والدنيا حالمة باسمة عيد

جواي وواقفة في المدى والخطر

يا بِنيه إياكِ الحذر .. الحذر

معاك إنهدت متاريس الوقار

صَحّت وجع المزامير الأنين

السَنين وحار

والسنين الصابرة وتشهق إحتضار

من زمن راجياك تفرهد إزدهار

في وسط اللمة وجلسة السُمار

صوتك جاني ولي إختيار

همس الندى العانق النُوار


راجيك أنا وأرضي السَمار

راجيك صبر القِفار

الغافية وما ملت إنتظار

لي جية خريفك والمطر

يا بنيه أقبِلي .. أهطلي

المطر .. المطر

في أصقاعي البعيدة والحضر

أطلعي في لونك بهيج

خلي أشجاني التهيج

أطلعي في شتى الصُوَر


وهواكِ .. إياك المدى والخطر

يا بنيه إتوجسي الحذر .. الحذر

يا بنيه إتحدثي مدك لي غمر

ولي جية ربيعك إخضرار

أصحَى وأنوم في بردك والسَموم

في مطرك والغيوم

ما همِك غير الهموم

أنة طبول وموجوع بالألم دقه طار

جايب الآهة الفَتَر

الرويانة من أوجاع الليل والسهر



يا بنيه معاكي وقاري إنحسر

يا بنيه هيا أقبلي

يا بنيه هيا إتهللي

يا بنيه هيا أهطلي

وجهك صباح ووهجك نهار

وأنا المحتار

ما بين دهشتي والإنبهار

إنتشيت .. واقف والظن مشيت

ما أجمل دربك مسار

رغم العواصف والهواجس والغبار

واليابسة عطشانة أوراق الشجر

أعاينك سما وراجيك مطر


يا داخله من باب الوريد

خليني تاني أحكي واعيد

عن عمري المعاك أزهر مديد

ما الدنيا بيك دايماً باسمة عيد
 
أعلى أسفل