حاج أحمد الطيب «يا حبذا»

يوسف عوض الباري

:: كـاتب نشــط ::
#1
يا حبذا

هذه القصيدة ليست موجهة لشخص بعينه ولا تشير الى واقعة محددة بقدر ما تشير الى أنماط من البشر وتتحدث عن الأخلاقيات والسلوك بين الناس بوجه عام، وأرجو أن لا تفسر بغير ذلك.

يا حبذا .. الخلق الحميد .. وحبذا

خلق الرجال .. وما إليه .. وهكذا

لتكون يا هذا .. مثالاً يحتذى

لا سبة بين الجماعة .. منبذا

فيرون فيك -بلا تجن- مأخذا

وتظل أشبه بالقذارة والقذى

يا من ظلمت فتىً هماماً جهبذا

ما رد قبلك .. طالباً أو .. لائذا

وأخذت منه .. بغير منٍ أو أذى

حتى ظللت -بلا عطاء- آخذا

أنسيت صاحبك الكريم المنقذا

إذ كنت من فرط العناء مشعوذا

بالشوك تمطره .. تحاكي القنقذا

هلا تركت تجنياً .. وتنابذا

ولذا يعاتبكم معاتبة .. لذا

والبعض يتخذ الرواغ له .. غذا

لا المسك يعجبه ولا ريح الشذا

والناس تدري كم أجرنا .. عائذا

فتيقنوا من نوع معدنه .. بذا

ممن تعلم ما يمارس يا ترى وتتلمذا

يا من تمرغ في التجني .. أو عذا

فإلام تمرح في الضلالة .. والمذى

وتظل تفعل دونما خجل .. كذا

كالدس عمداً بين ذاك وبين ذا

مما رأينا منه .. ليس مؤاخذا

ولربما نعفو .. نسامحكم .. إذا

أغلقت أبواباً .. بدت .. ونوافذا

وإذا بقيت .. كمن تمادى .. أو خذا

فسأبعثن إليك .. سهماً نافذا

ياحبذا .. لو ترعوي .. يا حبذا

السبت 17/1/1987م
 
أعلى أسفل