حاج أحمد الطيب «الهلال والمريخ في الميزان»

يوسف عوض الباري

:: كـاتب نشــط ::
#1
الهلال والمريخ في الميزان

قيلت بمناسبة فوز المريخ على الهلال في الدوري قبل الماضي

أرى المريخ يعرفنا تماماً
ويعرف أينا أعلى مقاما

ويعرف أنه ليث هصور
متى يلقاه يلتهم التهاما

مناقب لست أوفيها بقول
تقوم بها قيامتهم قياما

وينقشع الظلام غداة نصر
وتشعل نارنا فيهم ضراما

ملايين القلوب تفيض حباً
بناشئة الهلال مع القدامى

ملايين النفوس إليه تهفو
بحب هلالها افتتنت غراما

ملايين الحتناجر في هتاف
لمن ملك الأعنة والزما
ما

ملايين الجحافل في وئام
ليجمعها ولم تنس الوئاما

تمجد صرحها في كل حين
فتوليه مع الثقة احتراما

لئن ذكر الهلال فذاك فخر
ومفخرة بها ارتطموا ارتطاما

سنعمل للهلال بكل جهد
أهلتنا به التزموا التزاما

ويا مريخ لا تفرح بنصر
وتملأ هذه الدنيا كلاما

فما قد لنتم شيء ضيئل
وخير النصر ما
نلنا دواما

جنحتم في تطاولكم علينا
ففيم -اذن- تطاولكم علاما

وتنسون الأهلة في تغابٍ
وأن النصر عندهم أقاما

ويعرف قومكم انا كرام
وما زلنا كما كنا كراما

عصا موسى تلقف ما صنعتم
بسحركم ولن نخشى ملاما

فمنزول ذكرتم أم نسيتم
له الصولات حيرت الأناما

وأسكرت الجموع بكل درب
فهاموا في يراعته هياما

وجكسا دون شك من عرفتم
كمعجزة بها الأمر استقاما

تعهدكم كذا عاماً بضرب
فطاش العقل أفقدكم مقاما

وأعقبه الدحيش كما رأيتم
فصرتم من تألقه يتامى

هزائمكم توالت في اطراد
إذا ما الرمح أمطركم سهاما

فرمح هلالنا كالشمس يعلو
على رصفائه أبداً تسامى

وحيدر اذ يصول فلا يجارى
على الأيام أورثكم سقاما

وفي كأس النضار شهدتموه
وياما أبدعوا .. ياما وياما

فوارس لا يشق لهم غبار
وما هابوا لقاءً أو صداما

وأقطاب الأهلة في تصافٍ
فما اختلفوا ولا عرفوا انقساما

وما عرفوا التناحر يعتريهم
وكان شعار قادتنا انسجاما

ويجمع شمل قادتنا هلال
كمثل الراح تجتذب الندامى

لأن هلالنا علم وشمس
على رغم الجهول ومن تعامى

سلوا القارات من شرق لغرب
عن الأمجاد إذ نلنا المراما

سلو (بيليه) ليخبركم بصدقٍ
ومعرفة سلو (دي جاما)

حسامي في تخاطبكم يراعى
وويل يوم أمتشق الحساما

وشعري للهلال وليد حب
من الأعماق اكتمه الاما

وأهدي للأهلة خير شعري
على شغف وأهديهم سلاما

15/4/1980م
 
أعلى أسفل