الهندي عزالدين يعظ | منتديات الراكوبة

الهندي عزالدين يعظ

الموضوع في 'الحوار العام' بواسطة دكتور / عباس الرضى, بتاريخ ‏فبراير 12, 2018.

الوسوم: إضافة وسوم
  1. دكتور / عباس الرضى

    دكتور / عباس الرضى :: كاتب نشـــط::

    إنضم إلينا في:
    ‏ديسمبر 25, 2010
    المشاركات:
    964
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    نقاط الجائزة:
    18
    حظ و بختو السودان وبنك السودان
    ( الهندي ما سحب ولا جنيه من حسابو البنكي )
    طبعا اليومين ديل الكلام في السودان كلو ناس سحبوا وما سحبو وبدل ما نتفق انو امتناع أي بنك عن التجاوب مع طلب العميل بالسحب مخالفة مصرفية !!! نلقى في ناس بغلطوا الناس البسحبو !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    بتعرفوا الهندي عزالدين ؟؟ ( طبعا ما بتعرفوه !!!!!!!!!!!! لانو ما عندو علاقة بالشريف الصديق الهندي ولا الصالحين !!!!!!!
    دا واحد من (خلق الله الفالحين ) ورئيس مجلس ادارة صحيفة (المجهر ) الانا متأكد ما في زول فيكم (اشتراها ولا قراها )
    المهم الهندي دا ( كاتب مقال وأظنو من طرف النعال )
    يكلمنا عن الوطنية ( الوطنية وليس الطحينية يا شعب يا بطل ) في واحد ما بعرف الوطنية ؟؟؟ !!! ( الوطنية ان تكون كوز ولاتحتاج تسحب فلوس من حسابك وتسحب عشان شنو ذاتو ما قروش البنك ذاتا عندك دا البنك ذاتو لو داير يسحب فلوس بشيل من الكيزان ومن ضمنهم هذا الهندي (فلم مش كدا ؟؟؟
    الهندي دا ( رضي الله عنه ) داير يقول ليكم ( خلوا بالكم من وطنكم (عشان الوطن الخيرو كتير سرقتو سمحة !!!!!!!!!!!!!
    الهندي زيو وزي غيرو من ( ابواق الجماعة ) البغشو الناس
    قبال كدا (ما سمعتو بقصة الاعرابي القالوا ليهو الاسعار ارتفعت والحياة بقت صعبة وقال ليهم الله في وانا بعبدالله كان الخبز بقى بمليون !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    طبعا (سمعتو بقصة (الاعرابي او العربي ) وعشان دي كانت كذبة
    انا ( العربي شخصيا ) بقول ولكل (اهل البلد ) ما قلتا كلام زي دا اصلو !!!!!
    والكلام القلتو (الله في وانا بعبد الله وبكاتل الكفار زي قال سيدناعلى الكرار !!!!!!!!!!!!
    عرفتو مين الكفار يا شطار يا بتاعين الوطنية والطحنية والله اكلم ليك استاذ الهندي !!!!!!!!!!!!!
     
  2. دكتور / عباس الرضى

    دكتور / عباس الرضى :: كاتب نشـــط::

    إنضم إلينا في:
    ‏ديسمبر 25, 2010
    المشاركات:
    964
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    نقاط الجائزة:
    18
    لمن فاته الاطلاع على مقال الهندي !!!!!!!!!!!
    المقال تحت
     
  3. دكتور / عباس الرضى

    دكتور / عباس الرضى :: كاتب نشـــط::

    إنضم إلينا في:
    ‏ديسمبر 25, 2010
    المشاركات:
    964
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    نقاط الجائزة:
    18
    من باب المسؤولية الوطنية أدعو السادة المواطنين الكرام.. المحترمين والمحترمات، أن يهدأوا و(يختوا الرحمن فرق صدورهم)، ويتوقفوا عن سحب المزيد من الأرصدة من حساباتهم في البنوك، بدافع الخوف والهلع، دون حاجة ملحة للسحب !

    انتهت أزمة الدولار والحمد لله، ونرجو أن تكون بلا رجعة، فقد عرفت الحكومة (الشفرة) ووجدت (الثغرة)، وعكفت على سدها، ولا مجال للمزايدة والسمسرة والمتاجرة في النقد الأجنبي من جديد .

    أهدأوا – سيداتي .. آنساتي .. سادتي – أنا شخصياً.. صاحب هذه الزاوية، لم أسحب من حسابي (ألف جنيه).. ولم أحول ألوفات الجنيهات إلى دولارات.. إطلاقاً .
    فعلها المرجفون والجبناء بمن فيهم بعض المحسوبين على السُلطة.. الحكومة والحزب، وفعلها عدد مقدر من المناضلين والمناضلات ولذا فشلت المظاهرات، لأنهم بدلاً من الاصطفاف في الميادين العامة، اصطفوا في البنوك وأمام الصرافات الآلية ليسحبوا ما يمكن سحبه من (كاش) لتحويله سريعاً إلى (دولار) !!


    إذا كانت الحكومة أساس الأزمة، فإن الكثير من أبناء شعبنا طرف أصيل في الأزمة، فالذي هرع بمبلغ (ألف جنيه) ليحوله إلى (خمسة وعشرين دولاراً) هو شريك في ارتكاب جريمة رفع التضخم وانهيار قيمة العُملة الوطنية.. الجنيه السوداني، وبالتالي ارتفاع أسعار جميع السلع، وفي النهاية المتضرر الأول من هذا الانهيار وهذه الجريمة هو المواطن نفسه وليس غيره !!
    لا تقل لي: (الحكومة وحدها من تصنع المصائب)، فأنت أيضاً تساهم بطريقة أو بأخرى في زيادة المصائب النازلة على رأس البلد وعلى رأسك !!


    فالمورد الذي يريد أن يربح من (50) إلى (100%) على أي علبة معجون أو صابون أو علبة تونة أو جركانة زيت، هو شريك في صناعة الضيق والضنك .
    وصاحب البقالة أو (المول) الذي يضع (طاقية كبيرة) على كل علبة وصندوق وكيس، بطريقة تعسفية وعشوائية، هو سبب من أسباب الغلاء الفاحش الذي يضرب المواطن من كل الاتجاهات .


    ومثلما يغالي صاحب المصنع والجزار والخضرجي في الأسعار، يقتص منهم مالك المستشفى الخاص والصيدلية وبائع اللبن، وكيفما يزاود صاحب (المول) في بيع السلع الغذائية فإنه يدفع عن يد وهو صاغر آلاف الجنيهات زيادة في رسوم مدارس وجامعات أولاده وبناته.. كل عام !!
    الكل يضرب الكل.. في دائرة جهنمية متصلة ومتوالية.. فهل يفهم الجشعون في جميع الأسواق سر النقمة والغضب؟! وهل تقتنع الحكومة أن ما يجري من فوضى في أسواق السودان لا علاقة له بمفاهيم وأصول (الاقتصاد الحُر) ؟!


    إهدأوا – سيداتي.. آنساتي.. سادتي – لا تخشوا على أموالكم في البنوك.. لن تأكلها الفئران.. ولن تقربها التماسيح ..
    (ختوا الرحمن فرق صدوركم) .


    بقلم
    الهندي عزالدين
     
  4. دكتور / عباس الرضى

    دكتور / عباس الرضى :: كاتب نشـــط::

    إنضم إلينا في:
    ‏ديسمبر 25, 2010
    المشاركات:
    964
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    نقاط الجائزة:
    18
    هدأوا – سيداتي.. آنساتي.. سادتي – لا تخشوا على أموالكم في البنوك.. لن تأكلها الفئران.. ولن تقربها التماسيح ..
    (ختوا الرحمن فرق صدوركم) .


    الزول ( سامع ليهو بحاجة ومنو القال ليهو نحنا خايفين من الفيران ؟؟؟؟ )
     
  5. ابو نمر

    ابو نمر :: المشــرف العــام ::

    إنضم إلينا في:
    ‏يونيو 3, 2010
    المشاركات:
    6,527
    الإعجابات المتلقاة:
    34
    نقاط الجائزة:
    48
    زمن اغبر والله ..
    الهندي لم يكن يسوى درهماً قبل الانقاذ .. الان اصبح لديه رصيد بنكي يا سبحان الله .
    وماذا تعرف انت عن الوطنية يا صاحب الرصيد البنكي ؟؟ هل هذا الرصيد من عرق جبينك ام من التملق والتقرب والتودد ؟؟
    هذا زمانك يا مهازل ( فتجدعي )
     
  6. Awad alawad

    Awad alawad :: مُـشــــــرِف ::

    إنضم إلينا في:
    ‏سبتمبر 7, 2011
    المشاركات:
    5,050
    الإعجابات المتلقاة:
    7
    نقاط الجائزة:
    38
    الهندي عزالدين منافق بدرجة عالية جدا ويجيد لعق الاقدام مهما كانت متسخة في سبيل الوصول الى اهدافه
     
  7. ود سنترها

    ود سنترها :: كاتب نشـــط::

    إنضم إلينا في:
    ‏مايو 21, 2013
    المشاركات:
    2,585
    الإعجابات المتلقاة:
    112
    نقاط الجائزة:
    63
    ده واحد باطل وخايس وخايب وبالواضح كدة .......... نسال الله السلامة
    كسرة
    قال ليك ارجى سفيه ولا ترجى باطل
     
  8. ود سنترها

    ود سنترها :: كاتب نشـــط::

    إنضم إلينا في:
    ‏مايو 21, 2013
    المشاركات:
    2,585
    الإعجابات المتلقاة:
    112
    نقاط الجائزة:
    63
    ان شاءالله قوش الاتريقتا عليهو ده .... ام حلتك يا واطى
    كسرة
    قال ليك فى استاذ فى مدرسة شغال جلد فى الطلبة بى سبة وبدون سبة يلم فيك يشحمطك ويمسح بكرامتك الارض اها الاستاذ دة المدير رفدوا الطلبة صوتهم على وبقوا يتحدثوا عن ظلم الاستاذ واستبداده وساديته فى حفل وداعه شامتين . بعد فترة المدرسة امورها جاطت وبقت فوضى شديدة . قووووم يا المدير رجع الاستاذ تانى عشان يضبط المدرسة . البقت على الطلبة ديل بضبانتها بقت على الهندى الشليق
     
  9. ود سنترها

    ود سنترها :: كاتب نشـــط::

    إنضم إلينا في:
    ‏مايو 21, 2013
    المشاركات:
    2,585
    الإعجابات المتلقاة:
    112
    نقاط الجائزة:
    63
  10. دكتور / عباس الرضى

    دكتور / عباس الرضى :: كاتب نشـــط::

    إنضم إلينا في:
    ‏ديسمبر 25, 2010
    المشاركات:
    964
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    نقاط الجائزة:
    18
    شكرا على المرور
    ابونمر
    عوض العوض
    ودسنترها
    ( بالله الهندي دا غايظ الناس كلها ؟؟ انا قال نفسي براااااااااااااااااي )
    تسلموا يا راكوباب البتسكوا الكضاب !!!!!!!!
     
  11. دكتور / عباس الرضى

    دكتور / عباس الرضى :: كاتب نشـــط::

    إنضم إلينا في:
    ‏ديسمبر 25, 2010
    المشاركات:
    964
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    نقاط الجائزة:
    18
    زنـقـــة الهندي عز الدين


    الهندي عز الدين له طعم خاص عرفه به الناس وانطبع في أذهانهم على مدى سنوات ... .. لا بل وأصبح سبباً في شهرته ، وتهافت الشباب خاصة على متابعة أخباره ومقالاته على سبيل التندر والمفاكهة ...... والطريف أن الناس ما أن سمعوا بخبر إعادة تكليف الفريق صلاح قوش حتى تبادر إلى ذهنهم فوراً الهندي عز الدين .. وتلاقت جميع الآراء والتوقعات بأن (صاحبهم) هذا قد إنزنق زنقة ترزي في وقفة عيد الفطر.

    مشكلة الهندي عز الدين أنه دخل عالم الصحافة من نافذة الوراثة والبحث عن الشهرة لا غير ... وأنه جاء للصحافة وهو شديد التأثر بالمدرسة الصحفية المصرية التي لا تصلح "أخـلاقياً" للإستنساخ والتطبيق وسط المجتمع السوداني المغاير في عاداته وتقاليده وقيمه ومثله عن المجتمع المصري...... وكذلك يؤخذ على المدرسة المصرية أنها تبالغ كثيراً في تصوير نفوذ الصحفي وسلطته ؛ رغم أن الواقع يقول عكس ذلك تماماً... فالصحافة ليست في بلدان العالم الثالث ليست سلطة رابعة بقدر ما أنها مهنة مليئة بالمتاعب والقيود وتكتنفها "حُـرفـة " الأدب فوق ذلك.

    وحتى لا نظلم الهندي عز الدين . فهناك أيضا من تأثر بهذه المدرسة المصرية .. وظن أنه مؤهل كي يصبح محمد حسنين هيكل جوار عبد الناصر ، و إيراهيم نافع في الأهرام جوار السادات ..... وجميع ذلك من المستبعد إستنساخه في الصحافة السودانية لعدة اسباب تحتاج إلى بحث منفصل عن علاقة الصحافة بالأنظمة السياسية في مصر . ثم والقضايا القومية العربية التي كانت تتبناها مصر ؛ وتستقطب الرأي العام العربي خلال فترة مضت.

    وبسبب أن الهندي عز الدين يفتقر إلى "المفتاح الإنجليزي" في التعامل مع الشبكة الأخلاقية السودانية ، وتفكيك المستعصي منها في درب الحاكم .. نراه يتلطش ويتخبط يمنةً ويسارا دون منهج ، ولا من داعي أو لزوم .. ولا يتعدى ما يكتب عن قناعات وآراء شخصية.

    والتخبط الذي يعاني منه الهندي عز الدين لا يخلو من حماقة مطبوعة إبتلاه الله بها ، ولن يسطع منها فكاكا .....

    وبسبب الشبكة العنكبوتية ومعطياتها لجهة التوثيق والحفظ والشفافية . فقد كان أول ما تبادر إلى ذهن الشيب والشباب عند إنتشار خبر إعادة تكليف الفريق صلاح قوش مديراً عاماً لجهاز الأمن الوطني والمخابرات ... كان أول ما تبادر إلى أذهانهم هو مدى الإحراج الذي سيحس به ويتعرض له الصحفي الهندي عز الدين خاصة..... وعلى نحو يجعل المتابع لهذه المداخلات والتعليقات يصل إلى بقين بأن عامة الناس تظن أن الهندي عز الدين سيتعرض للمساءلة والعقاب على ما تفلت به قلمه ولسانه عام 2012م دون علم .

    كانت معظم المداخلات والنكات التي عبر بها أصحابها عن موقف الهندي عز الدين هو قول هؤلاء (الليلة يا الهندي) ... (بتروح وين؟) ... (وقعتك طينة) ...... إلخ من توقعات تخيلها البعض بعفوية وذهنية المواطن العادي الذي قد تختلط عليه المواقف العامة مع المواقف الشخصية..... وأعتقد أنها أدخلت الرعب والخوف في قلب الهندي المغلوب على أمره.

    ولكن . على الرغم من كل .. فلم يكن البعض يتوقع أن يتأثر الهندي عز الدين إلى هذا الحــد بهذه "الشماتة" و "التخويفات" ... والتوقعات السالبة التي ساقتها المداخلات على الشبكة العنكبوتية ... وهي التي جاءت بخفة ظل تدل على أن المثقف السودان خفيفه وثقيله لا يكن حقداً على الهندي عز الدين بقدر ما أنه يستهين ويستخف به وغير مقتنع بإسلوبه في التعامل الصحفي المهني مع الحدث السياسي ....

    تعامل الهندي عز الدين مع الحدث السياسي فيه حماقة يكشفها تجاوزه للسرعة القانونية دائما ... وجهله التام بكيفية الضغط على الفرامل بين الحين والآخر.

    لقد إستدعى المتداخلون في وسائط المعلوماتية واقع أن الهندي عز الدين ، كان قد سارع وصرف الكثير من الأحبار وطاقة الكلام بإدانة الفريق صلاح قوش ؛ بعد تلاوة وزير الإعلام أحمد البلال لبيان ما أعتبر محاولة إنقلابية فاشلة (22 نوفمبر 2012م) ضد النظام الحاكم ..... وقال فيه ما لم يقله مالك في الخمر . وبدون داعي ولا تبصر ولا إنتظار حتى تنقشع العاصفة ويتبين مدى الخفايا والأسباب ومسئولية هذا الطرف أو ذاك.

    وكنا نتوقع أن يتعلم الهندي عز الدين الدرس . فيتقن السكوت وعدم الكلام بأسلوب الهذيان . ولكن فوجيء الناس به يكتب مقالاً في زاويته (شهادتي لله) بعنوان "عودة الفريق قوش ما لا يعلمه المتسطحون والسفهاء!" . يؤكد فيه أنه كان على علم مسبق (قبل اسبوع كامل) بصدور قرار رئاسي بتكليف الفريق صلاح قوش ( لاحظ نفس أسلوب محمد حسنين هيكل عند سرده لقرارات عبد الناصر ) .. حيث نراه هنا يستخدم كلمة "متسطحون" .. يعني بالبلدي الفصيح هو وحده المطلع على الخبايا .. وأنه في عداد الحيران والمقربين والمجاورين والعالمين ببواطن الأمور ... ويا بلاش......... ولم لا ؟ ... أليست هذه شهادته لله؟

    كل ما كتبه الهندي عز الدين في هذا المقال لم يكن له داع .. وفهم منه الناس أنه خـوف ورعب إستباقي ووسواس قهري ... ونزق وحماقة . ومسارعة للتحـلّــل من ذنب إقترفه في حق صلاح قوش ويخاف ويلات عاقبة أمره ...

    كان على الهندي عز الدين أن يدرك أنه مجرد صحفي كان يعبر عن رأيه الشخصي . ونادراً ما يحاسب جهاز الأمن الوطني صحفياً أو كاتباً لمجرد أنه يعبر عن رأيه الشخصي الخاص به شفاهة أو كتابة ... ولو كان جهاز الأمن يحاسب كل شخص يعبر عن رأيه . فمعنى ذلك أنه سيحاسب جميع أبناء الشعب السوداني. ولكن الشاهد أن هناك مئات آلاف من أصحاب المداخلات في وسائل التواصل على سبيل المثال ؛ يقولون في نظام الإنقاذ ما لم يقله الحطيئة من سخرية لاذعة وهجاء .. وأغلبهم مقيمون داخل البلاد . ومع ذلك لم يتعرض لهم أحد بسوء حتى تاريخه.

    وبالطبع فقد إلتقطت مواقع التواصل الإجتماعي مقال الهندي عز الدين هذا . وتناولوه كالعادة بمداخلات مليئة بالتهكم والسخرية ... والعجب من شخص يسارع بتغيير أقواله والتحلل منها دون خجل.

    كذلك ننعى على الهندي عز الدين ؛ أنه سارع إلى رمي الكرة في ساحة المغتربين دون تمحيص ولا دليل .
    ويبدو أن المغترب يشكل هاجساً يقلق منام البعض في الصحف الورقية لا لشيء سوى الإنطباع الغير دقيق بان المغتربين هم وحدهم الذين ينشطون في وسائل التواصل الإجتماعي التي تعرض الآراء الشخصية للبعض ، والمواقف السياسية التنظيمية لكوادر المعارضة الحزبية والحركات المسلحة بكل الشفافية دون رقيب أو مصادرة.

    والطريف أنه لجأ إلى إيراد وصف "السفهاء" في وصف المغتربين والمعارضين . دون إدراك بالمعاني الصحيحة والمراد لهذه الكلمة . والتي لو دققنا النظر في معناها "اللغوي العربي " لوجدنا أنها تدين كاتبها عز الدين الهندي قبل غيره من المغتربين.
    فالسفيه يا أبها الهندي عز الدين هو الشخص الخفيف المتسرّع.
    هذه المرة ربما جاءت سليمة ..... وحبذا لو تعلم الهندي عز الدين الدرس . فلا يغلو في الشماتة والقدح في هذا المسئول أو ذلك بمجرد إعفائه ... والله وحده العالم.
    mosaab5@gmail.com ( شكرا مصعب المشرف )
     
  12. دكتور / عباس الرضى

    دكتور / عباس الرضى :: كاتب نشـــط::

    إنضم إلينا في:
    ‏ديسمبر 25, 2010
    المشاركات:
    964
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    نقاط الجائزة:
    18

    • الفيلم دور

      يا ست الجمال متلك ندر في الحوش
      كلما أشوف جمال عينيك راسي يدوش
      خوفي و شوقي ليك خلاني زي مهبوش
      خوفة ( الهندي ) يوم عودة صلاح ود قوش

      ( القصيدة ليها صاحب كتبها في 11 فبراير 2018 لافة في الواتس )
     
  13. دكتور / عباس الرضى

    دكتور / عباس الرضى :: كاتب نشـــط::

    إنضم إلينا في:
    ‏ديسمبر 25, 2010
    المشاركات:
    964
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    نقاط الجائزة:
    18
    الهندي: كن كما أنت سيدي الرئيس.. جبلاً لا تهزه الريح وأسداً لا يأكل الفطيس

    [​IMG]
    FacebookWhatsAppTwitterGoogle+Share
    كدأب الرئيس “البشير”، وعهدنا الدائم به، وثقتنا الكبيرة في حكمته ومعرفته.. وكياسته.. وسياسته، أصدر قراراً أمس بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين في سجون البلاد، وعند الموعد نفذت سلطات السجن الاتحادي “كوبر” وبقية السجون أمر الرئيس مساء أمس، وعاد المحتجون إلى صدور أمهاتهم.. وأخواتهم.. وخالاتهم.. وزوجاتهم آمنين مطمئنين .

    في مقالنا أمس الأول (السبت) ناشدنا السيد الرئيس ومدير جهاز الأمن والمخابرات الفريق أول “صلاح قوش” بإطلاق سراح الأمين العام لحزب الأمة القومي الأستاذة “سارة نقد الله”، مراعاة لوضعها الصحي وفق ما ورد في بيان أسرة الأمير “نقد الله”، لكن مشاورات الرئيس ومدير الأمن الجديد القديم.. الواعي الحصيف أسفرت عن قرار أكبر وأشمل.. وسع كل المعتقلين في احتجاجات الموازنة الأخيرة، نساءً.. وشيوخاً.. شباباً وطلاباً، فتجلت عظمة القيادة السياسية التي تكبر كل يوم فوق أفعال الصغار، وتعلو على ترهات الشرار، تتجاوز صبيانية مراهقي السياسة، وتتغاضى عن تخاريف المخرفين، وتصفح بكل حلم نبيل عن المجرمين والمخربين.. والمتمردين من حملة السلاح !

    إنها السياسة للذين لا يعرفون السياسة.. لمستجدي الحزبية.. وأطفال أنابيب السياسة.
    إنه السودان للذين لا يعرفون السودان.. الذي لا يصفى المعارضين فيه تحت براميل البارود كما في “سوريا الأسد”، ولا يعدمون بالمسدسات على الرؤوس كما في “ليبيا حفتر”، ولا تفجر عربة الرئيس كما في “اليمن”.. و”لبنان” !

    إنه عفو الكبير عند المقدرة.. للذين لا يفهمون معنى العفو.. وأجر العافين عن الناس .
    هكذا عرفناك سيدي الرئيس.. كمعدن الذهب لا يصدأ.. زعيماً عزيزاً.. كريماً من أصل كريم.. فامضِ بنا غير آبه بنعيق البوم، نحو ساحات الحوار والتعافي الوطني.. سر بسفينتنا تمخر عباب الفتن.. والحروب.. وتلاشي الدول من حولنا، لتحط بنا.. آمنين مستبشرين.. في شاطئ الأمن والسلام .

    أحسنت سيدي الرئيس.. أن صفحت.. وعفوت وأطلقت سراح الجميع، وهي شيمتك.. العفو، فلا اعتقالهم يزيدك منعة، ولا خروجهم يسقط النظام .
    كن كما أنت.. جبلاً لا تهزه الريح، وأسداً لا يأكل الفطيس .

    الهندي عز الدين
    المجهر
    -------------------------------------------------------------------------------
    الهندي عزالدين : كن كما انت
    لا تتعلم !!!!!!!!!!!!!!!
    ولا تتوب !!!!!!!!!!!!!!!!
    ولا ينصلح حالك ( يعني انتا قلت لعمر البشير وعمر البشير قال لقوش !!!!!!!!!!!!!!!!!
    الهندي : ومدير الأمن الجديد القديم.. الواعي الحصيف ( كترت المحلبية : الراجل ما شقال بيك الشغلة !!!!!! روق المنقة يا ودعزالدين ومافي موت بعدين !!!!!!!!!!!!!!!!!
     

مشاركة هذه الصفحة