الطريق الي القصر الجمهوري | منتديات الراكوبة

الطريق الي القصر الجمهوري

الموضوع في 'الحوار العام' بواسطة محمد خلف الله, بتاريخ ‏يوليو 10, 2016.

الوسوم: إضافة وسوم
  1. [size=+2] تدخل حكومة الانقاذ عامها ال28 منذ الانقلاب العسكري في 1989 وهي تمارس كل الاشكال الممكنه لاستقرار الحكم في ايديها [/size]

    - من قيادة الفرق الجهادية في مطلع التسعينات من ابناء الحركة الاسلامية
    - الي ممارسة السياسة الناعمة في تقاسم بعض الوزارات مع احزاب المشاركة الوطنية
    - وكأن الحكم هو عزف علي آلة البيانو الخاصة بهم ضاربين كل القوى السياسية بعرض الحائط وهي تكيل السباب والشتائم بفقر الاسلاميين وجهلهم السياسي في قيادة الدولة
    - فمن خلال المسيره يتضح ان من هم في الحكم الان يجيدون البقاء في الحكم باساليب عديده
    - فهم يبعدون الاسلاميين في الاوقات التي تقربهم الي مصالحهم مع الغرب والدول العربية
    - ويرفعون قدر الاسلاميين عند التلويح لاسرائيل ودعمهم للجهاد الفلسطيني وغيرها من مناطق الجهاد الاسلامي
    - يلوحون بالتبعيه وفرص الاستثمار للصين وروسيا وايران عند الحوجة لدعم السلاح
    - يقدمون التعاون الامني كسبا" لرضى امريكا
    - والحكم خليط فهو ليس بديمقراطي كامل ولا عسكري كامل خليط يرضى اطراف الحكم ويقود لممارسة هادئه بين قيادات الجيش وحزب واحد وهذة تدار بمعزوفه غاية في الدقه


    [size=+2]فما هي نتائج هذا الامر[/size]

    1- إفقار كامل للشعب
    2- ضياع كبير للحريات
    3- تكريس السلطة
    4- تهجير وتشتيت
    5- انهيار للنقابات
    6- تدهور الخدمة المدنية
    7- تداعي وتهدم البنية الزراعية والصناعية والرعوية
    8- هروب العلماء والكوادر البشرية
    والكثير الكثير .......


    [size=+2] الان يختلط عليك الامر في ان هذة المعزوفه تخرج هذة النتائج الغير مرضية سواء للشعب او المعارضة او المتمردين ولكن هذة النتائج في ميزان السياسة مرضية جدا"
    نورد هنا الاسباب التي حالت دون خروج نتائج مرضيه[/size]

    1- عدم وجود دستور دائم يخضع لحماية الشعب كما في كثير من دول العالم فتغير نص من نصوص الدستور يقيم الدنيا ولايقعدها
    2- الفساد الاداري والفساد المالي وعدم الخضوع للمحاسبة القانونية والمراقبه المدنية
    3- السلطة المطلقه مفسده مطلقه كبح الحريات اغلاق منافذ التعبير
    4- نئاي الاحزاب السياسية بنفسها عن هموم المواطن اليومية والفئويه والاكتفاء بالمناداة باسقاط الحكم واستخدام لفظ بكل الوسائل ( التي لم تنجح لمدة 27 عام )
    5- رضاء كثير من القيادات الشبابية المعارضة بالسير علي خطى قيادات الاحزاب بكل الافكار القديمة وحتى بنفس اساليب التعبير ولنقل بنفس الالفاظ والمسميات في سبل الاحتجاج والتنديد دون تجديد رغم تميز كثير من الشباب وتطورهم الفكري والسياسي
    6- انخفاض صوت العقلاء من ابناء الاسلاميين والابتعاد عن السياسة والانزواء بعيدا" قلل من التاثير الايجابي علي مجريات الاحداث علي المواطن وارتفاع التاأثير السلبي للمفسدين وذوى المصالح داخل الحكومة
    7- عدم فرض اللممارسة الديمقراطية من قبل الاحزاب السياسية المعارضة وقبولها بمبداء التذوير كأمر واقع وإنزالها لهذا الواقع لباقي افراد الشعب جعل الحزب الحاكم يستفيد تماما من ممارسة التمارين الانتخابية بحرية علي طول البلاد وعرضها
    8- تضيع الحقوق دائما" في ظل النقابات الصوريه وتدخل الامر السياسي في مجريات القانون والقضاء
    9- وهناك كثير من الاسباب التفصيلية التي آلت بهذة النتائج ...


    [size=+4]ماهو الطريق الامثل للحل من خلال التجارب السودانية واستصحابا" للاحداث العالمية كنمازج داله علي طريق الحل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟[/size]
    [size=+2] لابد من تلخيص لمشاكل السودان وقيادة الحل من جميع المفكرين السودانيين وقيادات الاحزاب والكتاب حتي يستبين الامر ونلج انفراج الاوضاع والكل له رؤيا للحل لابد ان تخرج كل الرؤى من القواقع الوهمية التي بنتها الاحزاب السياسية لتحجير الفكر وسيطرتها للقيادة سواء التي في الحكم او تلك المعارضة[/size]

    1- فرض الديمقراطية علي النظام الحاكم من قبل الاحزاب وممارستها علي المستوى الحزبي والوطني بالمشاركة في كل الانتخابات وتمثيل ثقل بجانب المؤتمر الوطني (كما يحدث علي مستوى الطلاب في الجامعات من حماية للصناديق ........) واتخاذ كل التدابير من مراقبه دوليه ومدنية الخ ...
    2- الجيش السوداني يمثل الضامن الوحيد للانتقال الديمقراطي بين الاحزاب فتحييد الجيش لايكون بالكلمات فقط فلابد من الابتعاد عن حمل السلاح في مواجهة الوطن لان التأثير الحقيقي لايكون علي الاطلاق علي الفئه الحاكمة
    3- الابتعاد عن منهجية الانقلابات والثورات لفشلها التام في السودان تاريخا" وحاضرا"
    (يفصح تاريخ الثورات البشرية عن رؤية مفادها أن الثورة إذا ما ضلت طريقها أو عجزت عن تحقيق أهدافها أو أخفقت في مواكبة ثورة التوقعات الشعبية المنبثقة عنها، يمكن لقطاعات واسعة من الشعب -الذي تجشم عناء الكلفة الباهظة للفعل الثوري على المستويات الاقتصادية والأمنية والسياسية والاجتماعية- أن تشيح بوجوهها عن النخب المدنية التي أنهكها وقطع أوصالها التكالب المحموم على السلطة، مفضلة اللوذ بالنخبة العسكرية التي تنجح في إبراز نفسها كخط دفاع أخير في بلد يوشك أن يورده قطار الثورة الجامح موارد الفشل والانهيار.)
    4- الاعتماد الكامل علي دعم الشعب الذي هو الان قادر علي دعم اي كيان عدا المؤتمر الوطني كيان يقدم له الاهتمام باولويات الشعوب لا اولويات الاحزاب وتمكينها


    نواصل ...
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏يوليو 10, 2016
  2. في الضواحي

    في الضواحي :: كاتب نشـــط::

    إنضم إلينا في:
    ‏مايو 28, 2016
    المشاركات:
    631
    الإعجابات المتلقاة:
    4
    نقاط الجائزة:
    18
    رد: الطريق الي القصر الجمهوري

    استمر كلامك منطقي ...واصل
     

مشاركة هذه الصفحة