الدولار ....الهروب التانى !!!! | منتديات الراكوبة

الدولار ....الهروب التانى !!!!

الموضوع في 'الحوار العام' بواسطة محمد نور ود اللواء, بتاريخ ‏أبريل 27, 2016.

الوسوم: إضافة وسوم
  1. محمد نور ود اللواء

    محمد نور ود اللواء :: كاتب نشـــط::

    إنضم إلينا في:
    ‏يوليو 16, 2012
    المشاركات:
    444
    الإعجابات المتلقاة:
    8
    نقاط الجائزة:
    18
    قتصاد السودان كان يعتمد على تصدير المنتجات الزراعيه من قطن الى الخ ....تم اكشتاف البترول فى الجنوب ...كان المفروض ان تتم توجيه ايرادات البترول الى زيادة الى الصادرات الزراعية و فتح اسواق جديدة و تطوير عملية الانتاج و التخزين و التوزيع ....لم يحدث من كل هذا بل الادهى و الامر حدث العكس حيث تم تدمير جميع المشاريع الزراعيه بقناعه انها كانت عبء على الحكومة ....هذا ما يسمى العذر الاقبح من الذنب .
    لن اقول هل نحن افهم من الخواجات الذين قاموا بتخطيط و تنفيذ مشروع الجزيرة ....ولكن الحقيقة تقول هم حقيقة افهم مننا ....اليوم الاقتصاد السودانى لا زراعه لا نفط (ام فكو ساى )... يعنى قاعد فى السهلة لكل من يمتلك ذرة من العقل و المنطق يقول ذلك ....بل تحول الاقتصاد من اقتصاد زراعى اولا الى اقتصاد نفطى ثم اخير تحول الى اقتصاد الضرائب ...هذا ما يحدث الان حيث لا موارد حقيقة من عملة صعبة تدخل خزينة الدولة بل اصبحت الدولة تعتمد على رفع الجبايات و الضرائب و رفع الدعم من اجل تغطية الانفاق الحكومى .
    باختصار صار المواطن المغلوب على امره عليه دفع مصروفاته و مصروفات الحكومة .....فى وضع لا المواطن عندو دخل من اجل ان يدفع للحكومة و لا الحكومة تمتلك السيولة الكافية من اجل خلق مشاريع انتاجية ....هذا يعنى بان الموطن مفلس و الحكومة مفلسة .
    و ارتفاع سعر صرف الدولار فى السوق الاسود ليس بشىء غريب او عجيب او شيطانى بل هى نتجية طبيعيه لتلك التدهور .... فى البداية اتجه التجار و حتى الشركات الاجنبية بشراء العقارات سواء كانت اراضى او قطع سكنية او عمارات او شقق مفروشة ....ليس من اجل الاستثمار بل من اجل المحافظة على راس المال كقيمة ... بالتالى حدث ارتفاع هائل فى سوق العقارات ...كثير من الناس البسطاء اعتقدوا بان سماسرة الاراضى هم السبب فى ارتفاع اسعار العقارات ... و هذا شىء طبيعى نتجية لضحاله الوعى الاقتصادى و التحليل القصير و المتوسط و الطويل المدى .
    الشىء المضحك ايام الازمة المالية الكبيرة 2008 التى ضربت امريكا بسبب الرهن العقارى .... صرح وزير الاقتصا د السودانى بانهم لم و لن يتاثروا بتلك الازمة ....وهنا كانت بداية اكبر تدهور على الاطلاق وهى محاولة اخفاء الفشل او انكاره .
    الان الوضع الاقتصاد كالاتى .... من اجل المحافظة على قيمة النقود قام التجار و الشركات ببيع الاراضى و العقارات من اجل شراء الدولار ...بالتالى ارتفع الدولار فى السوق الاسود و حدث فى نفس الوقت انهيار لاسعار العقارات حيث ان المعروض ااكبر من الطلب ... و لم يتوقف الامر عند هذا الحد بل ظهرت نبرة المطالبة بقيمة العقار بالدولار باعتباره شىء عادى مما زاد الطين بله .
    الايام و الشهور القادمة ....سوف يرتفع الدولار اكثر و اكثر .. بالاضافه الى ارتفاع السلع ( السكر مثال).... سوف تكون المضاربة فى الدولار و السلع الرئيسية ...سوف يكون المتضرر الاول و الاخير المواطن صاحب الراتب فى القطاع العام و الخاص .
    الحل فى ثلاثة مراحل.... ان نعتذر جميعنا للشعب السودانى على سنوات الضياع ....ثم المحاسبة و التسامح ثم فترة انتقالية طويلة بحكومة وطنية ... لكى لا ياتى يوما نبكى فيه كما تبكى النساء على وطن لم نحافظ عليه ...وجع الحقيقة
     

مشاركة هذه الصفحة