الأصول الاجتماعية للديكتاتورية والديمقراطية - بارينجتون مور | منتديات الراكوبة

الأصول الاجتماعية للديكتاتورية والديمقراطية - بارينجتون مور

الموضوع في 'مكتبة الكتب الالكترونية' بواسطة نسمة الصباح, بتاريخ ‏أكتوبر 13, 2013.

الوسوم: إضافة وسوم
  1. نسمة الصباح

    نسمة الصباح :: مشرفة سابقة ::

    إنضم إلينا في:
    ‏مايو 31, 2010
    المشاركات:
    2,506
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    36
    في دراسته لادوار الطبقات المختلفة في احداث ثورات غيرت أنظمة الحكم الى ديموقراطية أو شمولية لا يستشهد الكاتب الامريكي بارينجتون مور بحالة عربية في حين مثلت دول غير أوروبية حالات تاريخية مثل اليابان والهند والصين.
    ويعقد مور الذي كان كبير باحثي مركز الابحاث الروسية بجامعة هارفارد في الولايات المتحدة في كتابه (الاصول الاجتماعية للديكتاتورية والديموقراطية) مقارنة بين الديموقراطية في كل من بريطانيا والهند قائلا ان حل المشكلات الزراعية أسهم في اقامة الديموقراطية البرلمانية في بريطانيا في حين «يمثل الفشل في حل مشكلات مختلفة جدا تهديدا للديموقراطية في الهند» لكنه لم ينس القول ان المنظور التاريخي المقارن ربما يكون مفيدا لكنه يمثل أحيانا قيدا سلبيا قاسيا على التفسير التاريخي كما يؤدي الى بعض التعميمات.
    ويقول ان الكتاب يعنى بكشف الظروف التاريخية التي جعلت طبقتي الفلاحين وملاك الاراضي قوة مهيمنة وراء ظهور الانظمة الديموقراطية أو الفاشية والشيوعية التي يطلق عليهما دكتاتوريات اليمين واليسار.
    ويرى أن الهند حالة خاصة اذ لم تشهد ثورة رأسمالية من أعلى أو من أسفل تؤدي الى الفاشية أو ثورة فلاحين تؤدي الى الشيوعية بسبب «درجة البؤس الريفي في الهند» على عكس الحال في الصين حيث كان التمرد والثورة حاسمين في العصرين ما قبل الحديث والحديث.
    وأنجز المترجم المصري أحمد محمود الترجمة العربية للكتاب الذي صدر في بيروت عن المنظمة العربية للترجمة بدعم من مؤسسة عبد الحميد شومان. ويقع الكتاب في 652 صفحة كبيرة القطع وحمل غلافه الداخلي عنوانا فرعيا هو (اللورد والفلاح في صنع العالم الحديث).
    وفي الكتاب «تصدير جديد» كتبه كل من أستاذ العلوم السياسية بجامعة ويسكونسن ادوارد فريدمان وأستاذ العلوم السياسية بجامعة يل جيمس سكوت اذ أشادا بالكتاب الذي يحمل دعوة من المؤلف الى القارئ للمشاركة في البحث «ذلك أن الحقيقة مشروع تعاوني» كما سجلا أن المؤلف الذي وصفاه بالشجاع والواقعي والمتفائل التاريخي لم يتوقع أن يكون كتابه الكلمة الاخيرة في هذا الشأن.
    وتضمن الغلاف الاخير للكتاب كلمة تعريفية تسجل أن المؤلف في هذا العمل الكلاسيكي من التاريخ المقارن ونظم الحكم يبحث أسباب تطور بعض الدول في العصر الحديث كديموقراطيات في حين تطور دول أخرى كديكتاتوريات فاشية أو شيوعية كما يبحث الادوار السياسية التي قامت بها الطبقات العليا المالكة للاراضي وطبقة الفلاحين باعتبارها مجتمعات زراعية تطورت الى مجتمعات صناعية حديثة حيث يرسم المؤلف «في هذا الكتاب الكبير خريطة للمسارات التاريخية التي سارت فيها دول الغرب والشرق الرئيسية كي تصل الى مرحلة المجتمع الصناعي الحديث» ليجيب عن سؤال خاص بمعرفة كيف وصلنا الى ما نحن عليه الان.
    ويقول مؤلف الكتاب مور (2005/1913) ان الحرب الاهلية الامريكية (1865/1861) هي اخر الثورات الرأسمالية مضيفا أن السبيل الامريكي الى الديموقراطية الرأسمالية الحديثة يختلف عما سلكته بريطانيا وفرنسا ففي الحالة الامريكية لم تكن هناك بنية راسخة أو معقدة لمجتمع زراعي ولهذا لم تشهد أمريكا ثورة مقارنة بالثورات في بعض الدول الاوروبية أو الثورتين الروسية والصينية في القرن العشرين حيث يحصي ستة تمردات أساسية في تاريخ الصين الطويل قبل عام 1900.
    ويرى أن عمليات التحديث في التاريخ تبدأ بثورات الفلاحين التي تفشل وفي القرن العشرين وصلت هذه العمليات الى ذروتها بثورات الفلاحين الناجحة ولم يعد مقبولا أن يقال ان الفلاح «مفعول به تاريخي» حيث كان أحد عوامل الثورة باعتباره فاعلا تاريخيا.

    [​IMG]

    رابط التحميل
    الأصول الاجتماعية للديكتاتورية والديموقراطية - بارينجتون مور - Download - 4shared
     

مشاركة هذه الصفحة