احذر أن يكون جحا خصمك يوم القيامة

#1
احذر أن يكون جحا خصمك يوم القيامة

( جحا ) ليس أسطورة ، بل هو حقيقة ، واسمه ( دُجين بن ثابت الفزاري – رحمه الله - )،
أدرك ورأى أنس بن مالك رضي الله عنه ، وروى عن أسلم مولى عمر بن الخطاب، وهشام بن عروة، وعبد الله بن المبارك، وآخرون. قال الشيرازي: جُحا لقب له ، وكان ظريفاً، والذي يقال فيه مكذوب عليه. قال الحافظ ابن عساكر: عاش أكثر من مائة سنه.
وهذا كله تجده مسطوراً في كتاب "عيون التواريخ" لابن شاكر الكتبي ( ص 373 وما بعدها).
وفي ميزان الاعتدال للذهبي (المجلد الأول، ص 326) ما نصه:
جُحا هو تابعي، وكانت أمه خادمة لأنس بن مالك، وكان الغالب عليه السماحة، وصفاء السريرة، فلا ينبغي لأحد أن يسخر به
إذا سمع ما يضاف إليه من الحكايات المضحكة
وقال الجلال السيوطي: وغالب ما يذكر عنه من الحكايات لا أصل له.
ونقل الذهبي أيضاً في ترجمته له:
قال عباد بن صهيب : حدثنا أبو الغصن جُحا – وما رأيت ً أعقل منه - . وقال عنه أيضاً : لعله كان يمزح أيام الشبيبة ، فلما شاخ ، أقبل على شأنه ، وأخذ عنه المُحدثون .
وقال الحافظ ابن الجوزي - رحمه الله - :
" ... و منهم ( جُحا ) و يُكنى أبا الغصن ، و قد روي عنه ما يدل على فطنةٍٍ و ذكاء ، إلا أن الغالب عليه التَّغفيل ، و قد قيل : إنَّ بعض من كان يعاديه وضع له حكايات .. و الله أعلم .

احذر أن يكون جحا خصمك يوم القيامة...فجحا من التابعين

الشيخ محمد الوصابى رحمه الله :-

أذكر أن أحد الأفاضل قال لي: إنه يتوقع أن جحا من أهل الجنة،
فقلت له: ولم؟
قال: لم يبق أحد من الناس إلا وقد اغتابه وأعطاه شيئا من حسناته !!

تأملت في عبارته كثيراً ودفعتني للبحث عن هذه الشخصية التي لطالما أثارت الجدل والأقاويل، ثم لما تبين لي أمره
رأيت انطلاقاً من قوله صلى الله عليه وسلم:
" من ردّ عن عرض أخيه رد الله عن وجهه النار يوم القيامة "
رواه أحمد والترمذي ،

وحفاظاً على مكانة من عُرف بالإسلام والصلاح، وإدراك القرون المفضلة أن أعرّف الناس به ، ليحفظوا عرضه ويكفّوا عن ذكره بما لا يليق بمكانته.

احذر أن يكون جحا خصمك يوم القيامة...فجحا من التابعين

منقول
قلتُ : ساهم في نشر هذا للذب عنه فلعلك نلتَ يوماً منه فيكون لك كفارة ولغيرك تنبيه وإنارة ....

مع شكري وتقديري ،،، أبوبكر البدوي
 

ابو نمر

:: المشــرف العــام ::
#2
جزاك الله كل خير اخي ابوبكر وجعلها فى ميزان حسناتك .
غير جحا هنالك الكثير من الاحاديث ( والونسات ) التى لا تخرج من المصائب والبلاوي " إن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يرى بها بأسا يهوي بها سبعين خريفا في النار "
 
#3
جزاك الله كل خير اخي ابوبكر وجعلها فى ميزان حسناتك .
غير جحا هنالك الكثير من الاحاديث ( والونسات ) التى لا تخرج من المصائب والبلاوي " إن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يرى بها بأسا يهوي بها سبعين خريفا في النار "

نعم ،،، نسأل الله السلامة
 
أعلى أسفل