إبراهيم إبنعوف «ليل الغلابة»

ضى القمر

:: كــاتبة نشــطة ::
#1
. ليل الغلابة ..

شيلنـى .. يـا ليـل الغـلابـة .. ولِمـنـى
لفنى .. أبلعنى فـي جوفـك هنـاك وضمنـى
.. ضمنـي الـيـل الغـلابـة ..وضمـنـى
أنـا بسألـك بالفيـك مسـك قلبـو وشـهـق
بالبيبـكـى ودار تشـقـه العـبـرة طـــق
بالكتـم ســر حـبـو لا بــاح لا نـطـق
قول لى مخلوق حظى منك ولا من حظى اتخلق
إنتـظـر حدثـنـي لا تـعـجـل تـفــوت
يبقـى مـا تلقـانـى بـكـرة وراك أمــوت
ودا إن حصـل ألبـس ســوادك وحـدّنـى
مالـك استغربـت يـا ليـل فــي الـكـلام
مـاك عـارف الدنيـا فـي عينـي ضــلام
والقليـب عميـان يفـتـش فــي الـزحـام
لـى قلوبـاً طيبـة مـا عـرفـت خـصـام
وفـى زمنـا الطيبـة راحـت ومـا اتلـقـت
وفـوق دريبـا جريـت والكرعيـن حـفـت
والبقول يمسح دمـوع عينـى يذيدهـا يتمنـى
ان بقيـت ودرت اسمـي تعـال لـي جـاي..
ما انا الزول المسطر فوق جدار صمتك غنـاي
ماانا الروح المعذبة في منامي وفـي صحـاي
ماانا الفي الواطا قاعد وشايفه فوق نجمك مناي
ليـك حـق لـو ماعرفتـنـي مـيـن انــا
انـا ماالوليـد الشفتـو قـبـال كــم سـنـة
وهسةجيت لقيتو فـوق عصـا الريـد متحنـي
ماغريـب الحـب يقـرض الـزول قــرض
انا ياني واحـدا فـي حطامـه علـي الارض
بس الغريب انـه الظـروف تفـرض فـرض
الا اعيـش فـي دنيـا لاطــول لاعــرض
والقـدر يلعـبـي بـيـن يمـنـه وشـمـال
وابقي زي عصفور كسيـح فـي ايـد عيـال
كيـف يطيـر ؟! وجناحـو مكسـور منتنـي
ليلـي اسـرع بـي تعـال شــد الـرحـال
لـي عوالـم بيـن نجومـك مـن .. خـيـال
يبقي اصـادف بختـي بيـن طرقاتهـا ضـال
أجيبه أرجـع أجـي ألقـي ظلـم الدنيـا زال
.. يـلا قٌبّـال تطفـي شمعـاتـي الـريـاح
وقبلمـا يـنـزل عـلـي الدنـيـا الصـبـاح
وقبلـمـا تـنـزل مصيـبـة .. تخـمـنـي
 
أعلى أسفل