إبراهيم أبنعوف «السحيبات»

ضى القمر

:: كــاتبة نشــطة ::
#1
السحيبــات

أبكن ياسحيبات ماكفاي بكيت
وأديكن روا .. وأنا بالدموع ما رويت
ترا الفيهم حنين يبكي ويبكي بكاي
وأحدين قالو يا ود بنعوف جنيت
كان جنيت كتير من جن ماني براي
دي المكتوبة لي وان بي قسمتي رضيت
من فارقت واديك قلت تميت حول ..
كيف يبقة العلى وأنا للسنين عديت
أنا صابر يا سحاب حولا وراهو الحول
وعارف يوم وقع فى حبو ما سميت
تراك وسط الدوع تضحك بريقك شال .
أما انا يا حليلى العمرى ما فريت
روح يا سحاب فلل عليك الليل
وبلغ لى السلام لى دارو ان مريت
كلمو بالحصل لو تانى لى يعود
وأوعة تعاتبو شان يزعل يقولك أبيت
وبعد الحول تعال غاشينى
برجاك فى محلى دة أنا بقيت حييت
وان بقة ما لقينى ابك على ونوح .
واعرف انى مت بى شوقو واتفكيت
 
أعلى أسفل